#خليك_بالبيت حملة لبنانية جديدة لمواجهة كورونا و”إذا صحتك حديد انزل الشارع”!

0

تصّدر خلال الساعات الماضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في هاشتاج حمل وسم “خليك_بالبيت” في حملة شعبية لبنانية لمواجهة خطر المستجد والذي أطلقه عدد من النشطاء اللبنانيين مطالبين الشعب اللبناني بضرورة التزام المنازل وعدم الخروج منها والاحتكاك بين التجمعات والأفراد تلاشياً لخطر الفيروس.

ووجهت وسائل اعلام لبنانية وفضائيات، نصائح للمواطنين بضرورة توخي الحذر وعدم الخروج من منازلهم، واخذ اجراءات الوقاية في مقطع فيديو يتم تداوله عبر وسائل التواصل.

وضمن تغريدات رصدتها وطن على هذا الوسم، يقول المغرّد اللبناني عباس نور الدين في تغريدة له على تويتر: “إذا انت كثير قوي وأبو حديد، بدك تروق عوضعك شوي”.

ويتابع نور الدين: “بدك تفكر ببيك وأمك اللي عمرهن فوق الستين ومناعتهم مش حديد، بدك تفكر بمرتك باخواتك بابنك وبنتك، بجارك اللي ما خصو بهبلك واستهتارك، بكل حدا ممكن تأذيه وتحمّل ضميرك ذنب يمكن يوصل حدا لموتو”

فيما قال المدوّن منير بركات: “فُرض علينا الوباء كما فرض نفسه كمهمة مركزية عن الجميع، والتي ارتبطت بحماية الذات والآخر”

ثم يتساءل بركات: “هل الشعب اللبناني من تجاوز المحنة التي تهدد بالوحدة الوطنية وتلازم الشعب والدولة والارتقاء إلى مستوى التصدي لمعركة الوجود والبقاء؟”

ويرد: “نعم بالوعي سوف ننتصر على الوباء، خليك بالبيت”

فيما استنكر المدون زياد ايتاني مطالبات الجميع بالتزام منازلهم، متسائلاً عن كيفية استطاعة الطبقة الفقيرة بلبنان أن تلتزم المنازل ولا تخرج لتحصّل قوت يومها، حيث قال: “شو مفكرين الطبقة الفقيرة وهي الأكثرية بتعيش بدعم من الدولة؟”

ويتابع: “ابقوا قولوا للناس الفقيرة كيف تاكل وتعيش، أو رمي المسؤولية على العوام بخفف من حدة الهجوم على الدولة ؟”

ويضيف ايتاني في تغريدته: “من وين بتاكل وبتشرب العالم بس فهموني، انتو حاطين الناس بخيارين، الفيروس أو الجوع والفقر، هالقد حجم الكارثة!”

كما طالبت صاحبة حساب الثائرة في تويتر الشعب اللبناني بإعلان حالة الطوارئ، حيث قالت في تغريدة لها عبر الوسم: “أعلنوا حالة الطوارئ يا شعب لبنان العظيم لإنو دولتكم تخلت عنكم”.

ثم تتابع: ” الحكومة الإيرانية في لبنان تعمل على قتلنا كما يقتلون مرضاهم في إيران”. وتضيف: اعزل نفسك، عقم، إغسل يديك جيدا، خليك بالبيت إذا بتحب أهلك وولادك واصحابك، إذا بتحب لبنان”، وزادت: “نحن الدولة، نحن مسئولون عن حالنا خليلن دولتن دولة العار”

كما أنزل صاحب حساب يوسف طوق عبر تويتر مقطع فيديو يناشد فيه الشارع اللبناني بضرورة الحفاظ على حياته واخذ اجراءات الوقاية اللازمة من خطر الفيروس الجديد.

جدير بالذكر بان لبنان قد سُجل فيها ثالث حالة وفاة حتى اللحظة بسبب فيروس كورونا، كما وارتفع عدد الإصابات إلى 61 إصابة بحسب بيان وزارة الصحة اللبنانية الأخير.

وأشار البيان إلى أن 52 حالة مصابة تتلقى الرعاية الطبية في مستشفى رفيق الحريري في ، في حين توجد الحالات التسع المتبقية في مستشفيات أخرى.

وأوضحت الصحة اللبنانية بأن 11 بالمائة من الحالات دون العشرين عاماً، في حين تتراوح أعمار 77 بالمائة من المصابين بين العشرين والتسعة وخمسين سنة، مقابل 10 بالمائة لمن هم فوق الستين عاما.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.