يبدو أن السلطان هيثم تدخل شخصيا.. بشرى سارة لجميع المسرحين عن العمل في سلطنة عُمان

3

فيما يبدو أنها توجيهات سلطانية عقب الضجة الواسعة التي أحدثتها أزمة المسرحين عن في سلطنة عُمان، أصدر مركز التواصل الحكومي بالسلطنة بيانًا حول الإجراءات المتخذة لمتابعة الأوضاع المالية للمواطنين المنهاة عقود عملهم في بعض الشركات.

المركز قال في بيانه الذي تناقلته وسائل الإعلام العُمانية، إنه وبعد التشاور مع القطاع المصرفي وحرصا على إيجاد حلول فاعلة من أجل تقليل الآثار الناجمة عن إنهاء عقود عمل المواطنين، فقد قام البنك المركزي العماني بإصدار توجيهاته إلى كافة المصارف وشركات التمويل والتأجير التمويلي للعمل بما يلي:-

ـ وضع آليات واضحة لحصر هذه الحالات وإيجاد آليات مناسبة للتواصل المباشر مع هذه الفئة ومتابعتها ووضع الحلول المناسبة لمعالجة أوضاعها.

ـ إمهال هذه الفئة فترة سماح تمتد إلى 12 شهرا من تاريخ التوقف عن السداد والعمل على إعادة جدولة التسهيلات عند حصولهم على عمل آخر.

ويأتي هذا البيان حسب ما أوضح مركز التواصل الحكومي متابعة لما يتم تداوله في منصات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة من شكاوى من قبل المواطنين المنهاة عقود عملهم في بعض شركات القطاع الخاص.

وهو ما كان له تأثير على المواطنين العاملين في تلك الشركات بسبب مطالبات المصارف وشركات التمويل والتأجير التمويلي التي حصلوا منها على تسهيلات ائتمانية.

قهر الرجال

وانتشر على موقع التواصل تويتر في سلطنة على نطاق واسع قبل أيام مقطع مصور أحدث ضجة كبيرة وموجة غضب، لمواطن عماني يشرح قصة تسريحه من العمل وتراكم الديون عليه حتى صدر حكم بحبسه وتغريمه وهو يعول عائلة كبيرة، مطالبا الجهات العليا والسلطان هيثم بن طارق بنظرة رحمة لأسرته.

وظهر المواطن العُماني في المقطع الذي انتشر بين العُمانيين كالنار في الهشيم، مؤكدا أنه أحد عملاء بنك مسقط من أكثر من 15 عاما، موضحا أنه أحد المسرحين من العمل حيث كان يعمل بمطار مسقط لمدة 7 سنوات وتم تسريحه بحجة أن المشروع توقف رغم أن المشروع لازال يعمل وأكثر من 700 شخص مثله لم يتم توظيف احد منهم سولى شخصين أو ثلاثة والبقية سرحوا.

وتابع الرجل:”والنتيجة بنك مسقط رفع علي قضية بسبب تراكم الديون والقاضي حكم بالسجن والغرامة والبنك يطالب بالتنفيذ، وانا ليس لدي مشكلة المهم أسرتي وتقدمت لعدة وظائف وأجريت عدة مقابلات دون جدوى”.

وطالب المواطن العُماني المسرح الحكومة بنظرة خاصة على المسرحين، موضحا أنه وفق هذه السياسة فسيتم سجن نصف سكان الدولة “فالمسرح ليس شخص بل عنده عائلة عنده اب ام اولاد زوجة”.

وأثار الفيديو حينها موجة غضب واسعة بين العُمانيين، الذين عبروا عن تضامنهم مع الرجل المسرح من عمله في مطار مسقط مطالبين الحكومة بسرعة التدخل ووضع حل جذري وعاجل لأزمة المسرحين التي تتفاقم يوما بعد يوم.

قد يعجبك ايضا
  1. محمود يقول

    هذا كله كلام ماشي منه أن سلطان عمان رجع مسرحين في أعمالهم… كافية عن الإشاعات زايدة
    اول شي خليهم على قضية مهمه للشعب هي قضية شعب عاطل عن العمل…

  2. محمود يقول

    هذا كله كلام ماشي منه أن سلطان عمان رجع مسرحين في أعمالهم… كافية عن الإشاعات زايدة
    اول شي خليهم على قضية مهمه للشعب هي قضية شعب عاطل عن العمل…

  3. هزاب يقول

    خخخخخخ! يبدو أن هذا العصر سيكون أسوأ من سابقه! حيث يتم ضخ اكاذيب كثيرة وفجة وسمجة عن الحاكم الجديد! كذبة كذبة هناك بدون أية فائدة! ناعق هنا وناعب هناك والشعب لم يطول شيئا! من كذبة طائرة اجلاء اليمنيين إلى كذبة المسرحين وووووووو! يبدو أن الحالة الحقيقية وعلى الأرض أصعب من ان يعمل الحاكم الجديد شيئا ما حيالها! لذا فإن جوع الشعب الفقير العاطل المفلس سيطول كثيرا ومعاناته ستستمر ! فقط ما سيحدث هو ضجيج في الآلة الإعلامية التي تلمع الحاكم لزوم المرحلة الجديدة!هععععععععع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.