تركيا ترد على مقتل 5 جنود أتراك بدك 54 هدفاً في إدلب وقتل 76 جندياً سورياً وأردوغان يتوعد بالمزيد

1

في رد على هجمات الجوية على إدلب صباح الإثنين، ومقتل 8 أتراك بينهم 3 مدنيين و5 جنود، أعلن وزير الدفاع التركي عن ارتفاع حصيلة قتلى قوات إلى 76 جندياً، بعد قصف القوات التركية 54 هدفاً في إدلب.

وفي كلمة له اليوم، الاثنين، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في العاصمة كييف. أكد رجب طيب أردوغان أنه سيرد على ذلك بكل حزم، سواء من البر أو الجو، بحيث يدفعون ثمن فعلتهم.

كما أوضح أردوغان أن قوات النظام السوري نفذت هجماتها الجوية على إدلب صباح الإثنين، ما أسفر عن استشهاد 8 بينهم 3 مدنيين و5 جنود. وأكد أن التطورات في إدلب وصلت إلى وضع لا يطاق، مشيراً إلى أنهم صبروا في هذا الصدد كثيراً.

بينما أعرب الرئيس التركي عن أمله في أن يعي الجميع التزاماته في إطار اتفاقيتي «أستانا» و»سوتشي» وأن يواصلوا العمل في هذا الإطار.

أكار كشف أن القوات التركية قصفت 54 هدفاً تابعاً للنظام السوري، وجرى تحييد 76 جندياً من قوات النظام حتى الآن وفق معلومات حصلنا عليها من مصادر متعددة. وأضاف أن اتخذت وتتخذ كافة التدابير (في إدلب)، والقوات المسلحة التركية، «تؤدي كافة المسؤوليات الملقاة على عاتقها على أتم وجه».

ويأتي استهداف قوات النظام للقوات التركية، في وقت يشن فيه الأسد وحليفته هجوماً واسعاً على محافظة إدلب، أجبر 700 ألف شخص على النزوح من منازلهم، فضلاً عن أن القصف على المناطق السكنية يوقع ضحايا باستمرار، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

حققت قوات النظام التي تدعمها قوة جوية روسية تقدماً كبيراً في إدلب، الأسبوع الماضي، حيث انتزع النظام السيطرة على مدينة معرة النعمان، في إطار هجوم لتأمين الطريق السريع الرئيسي بين دمشق وحلب.

لكن في المقابل، بدأ مقاتلون من المعارضة السورية هجومين على قوات تابعة لنظام بشار الأسد في حلب، وفتحوا جبهة جديدة شمال شرقي المدينة، في محاولة للردِّ على مكاسب النظام في إدلب.

يُشكل الشمال الغربي، بما في ذلك محافظة إدلب والمناطق المتاخمة لمحافظة حلب، آخر معقل رئيسي للمعارضة في سوريا، حيث استردَّ الأسد -بدعم روسي وإيراني- جزءاً كبيراً من الأراضي التي كان يسيطر عليها أعداؤه.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    76 مقابل 5 ! والحبل على الجرار! ومازال بشار يحتفظ بحق الرد وفي الوقت المناسب ! والمكان المناسب! خخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.