مفاجأة تقلب الموازين.. “شاهد” قتيل فيلا نانسي عجرم عامل سوري مسكين أكلوا مستحقاته ظلما وقتلوه عندما طالب بها

1

فجر موقع إخباري سوري مفاجأة ستقلب الموازين في قضية دخول شاب سوري إلى منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم ومقتله على يد زوجها فادي الهاشم.

موقع “جسر” السوري الإخباري كشف في تقرير نشره اليوم، بعد تواصله مع أسرة الشاب السوري محمد حسن الموسى المولود عام 1989 في بلدة كفرنبل بمحافظة إدلب السورية تفاصيل جديدة عن ماحدث.

يشار إلى ان الإعلام اللبناني لم ينشر أي تفاصيل عن “اللص” المزعوم، واكتفى بذكر أن اسمه محمد الموسى ومن مواليد 1989 من الجنسية السورية دون مزيد من المعلومات.

وقالت الأسرة لموقع “جسر” إن الشاب السوري كان يعمل في حديقة فيلا نانسي عجرم، وأنه صاحب سمعة طيبة، مؤكدين أن للشاب الراحل مستحقات مالية كانت في حوزة أحد الحراس العاملين في الفيلا، حيث كان يعمل كفني صيانة وبستاني ولم يتم دفع مستحقاته المالية.

ولدى الشاب السوري طفلين، ظهرا معه في صورة نشرها موقع “جسر” الذي نقل عن أهالي بلدة كفرنبل تأكيدهم أن هناك عملية تم تدبيرها من أجل قتل الشاب السوري، بعد تهديده بأنه سيحصل على حقه بنفسه إذا لم يتم دفعه له بإرادة الطرف المدين له.

وطالب أهالي القرية بفتح تحقيق في ما حدث للشاب السوري بمنزل زوج الفنانة نانسي عجرم، مؤكدين أن الشاب الراحل بقي ينتظر مقابلة فادي الهاشم زوج الفنانة اللبنانية لأكثر من 5 ساعات في حديقة الفيلا دون أن يتم السماح له بالدخول.

وأوضح أهالي القرية أن يأس الشاب من الحصول على مستحقاته عبر مراكز الشرطة والأمن بسبب نفوذ نانسي عجرم وزوجها هو ما دفعه للتوجه لهم لمنزلهم.

موقع “جسر” حلل كذلك مقطع الفيديو الذي تم عرضه لعملية السرقة المزعومة، إذ يبدو فيه واضحاً أن الشاب لم يحاول الهرب عندما تم اكتشاف أمره، وحتى عندما حضر الحراس لم يتحرك من مكانه.

أقرأ أيضاً: مفاجأة .. برصاص من أصيبت نانسي عجرم خلال السطو على منزلها؟؟

وهو ما يؤكد أن الشاب لم يكن لصاً، بل كان يطالب بحق ما له من المنزل أو أصحابه أو العاملين فيه، وأنه لا يريد المغادرة قبل أن يحصل عليه.

وتشير كافة تحركات الشاب داخل الفيلا على معرفته بها، ويؤكد ذلك ما قاله زوج الفنانة نانسي عجرم من أن الشاب السوري الراحل قال له: “عمول معروف استاذ فادي وهات المصاري”، مما يدل على معرفة مسبقة بينهما، إذ لا يوجد سارق سيقول لضحيته “أستاذ”.

ويشهد لبنان الكثير من الحالات المشابهة لعدم إعطاء العمال السوريين حقهم، والاستقواء عليهم كون الشرطة والأمن لا تهتم بهم وتحاول التضييق عليهم لإجبارهم على العودة إلى حضن نظام بشار الأسد.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سمر يقول

    شكرا لكم على تحري الدقة
    كل وساءل الاعلام تحابي نانسي و زوجها و تغفل ذكر الحقيقة
    يصرون انه قتله لانه اتجه لغرفة الاطفال و انه رفض النقود و اصر على خطف الاطفال
    في حين ان الصورة المنشورة له لو تكرمتكم بنشرها كاملة توضح انه قتل في المطبخ و هو يهم بالمغادرة ووضع النقود على الطاولة فوق راسه لانه تلقى من الخلف 16 طلقة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.