بيان منسوب لديوان البلاط السلطاني عن صحة السلطان قابوس .. “وطن” تكشف الحقيقة

1

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بيان منسوب إلى يتحدث فيه عن صحة السلطان قابوس بن سعيد.

وجاء في البيان المتداول: “يتشرف ديوان البلاط السلطاني بإفادة أناء عمان الكرام بأن حضرة صاحب الجلالة مولانا السلطان المعظم في صحة جيدة ويتابع -حفظه الله ورعاه- خلال الفترة القادمة البرنامج الطبي المحدد والذي بفضل الله يحقق النتائج المرجوة المطمئنة”.

لكنّ حسابات عُمانية متخصصة في رصد ومتابعة ونفي الشائعات نفت صحة البيان، داعية في ذات الوقت الى عدم تداول أي أخبار قبل التأكد من صحتها من المصادر الرسمية المعروفة للجميع.

اقرأ أيضاً: أخيرا.. مسؤول عُماني يكسر الصمت المخيف ويكشف حقيقة الوضع الصحي للسلطان قابوس

وكان الكاتب والصحفي العُماني “محمد بن سيف الرحبي” الذي عمل في ديوان البلاط السلطاني ذكر سبب عدم نشر أخبار متعلّقة بالرّد على الشائعات التي تغزو مواقع التواصل الاجتماعيّ منذ أيّام عن صحة بن سعيد والترويج لوفاته.

وقال الكاتب في تغريدةٍ إنه خلال فترة عمله في ديوان البلاط السلطاني عرف الكثير عن واجبات الوظيفة الرسمية التي تمنع نشر هذه الاخبار حيث لا يريدها السلطان للدعاية الاعلامية بل “لدفع البلاء”.

ومن هنا يُستشّف عدم ردّ ديوان البلاط السلطاني على تلك الشائعات المغرضة.

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي حملة غير مسبوقة من جهات معادية للسلطنة، تستهدف نشر شائعات مغرضة عن صحة السلطان وصلت حدّ الترويج لوفاته .

ولم يصدر بيان حتى الآن عن البلاط السلطاني يطمئن الشعب فيه على صحة السلطان، ويلجم الحسابات التي تروّج الاشاعات عن السلطان.

ويدعو الإعلاميون والمغرّدون العُمانيون الى مواجهة الشائعات التي تنشرها حسابات مغرّضة بهدف زعزعة الوحدة العمانية، بعدم الإلتفات الى تلك الأخبار المضللة، والتأكيد على رفض الإنسياق وراء تلك الاكاذيب.

وبعد حملة الشائعات المغرضة التي تستهدف ، وجّه المفتي العام للسلطنة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، رسالة للشعب العماني معنونة بـ “مسؤولية الشعب العماني في الحفاظ على وحدته”.

وحذر الشيخ في رسالته الشعب العماني الوفيّ من أن يتأثر بدعايات المغرضين أو يستجيب لأصوات المضللين.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    بيان وراء بيان ! والحاكم في خبر كان! ومسقط وعمان في خسران! والأسياد من بريطانيون وصهاينة يحكمان! وما على الشعب الفقير المعوز العاطل البائس المفلس سوى الصبر والسلوان! من مقامة مهزلة الزمان عمان ! فصل كذب لا ينتهي! خخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.