AlexaMetrics "الشاهين" العُماني يكشف عن موجة جديدة تستهدف سلطنة عُمان عبر 3 مسارات.. وحدث هام خلال ساعات | وطن يغرد خارج السرب

“الشاهين” العُماني يكشف عن موجة جديدة تستهدف سلطنة عُمان عبر 3 مسارات.. وحدث هام خلال ساعات

قال حساب عُماني بارز على تويتر إن هناك حملة جديدة تستهدف زعزعة استقرار سلطنة عُمان، عبر 3 مسارات رابطا تلك الحملة بالشائعات التي انطلقت منذ أيام عن صحة السلطان قابوس بن سعيد العائد من رحلة علاجية في بلجيكا قبل أيام.

وشدد حساب “الشاهين” المعروف بتصديه للشائعات عن السلطنة ومروجيها محذرا متابعيه أنه تبدأ الان موجة جديدة من استهداف الشعب العماني العظيم في ولائه للوطن وحبه للقائد بثلاث مسارات.

وتابع كاشفا عن هذه المسارات في تغريدته التي رصدتها (وطن) حيث قال إن المسار الأول يتلخص في نشر أخبار كاذبة بروابط خبيثة عن السلطنة، ثم يأتي المسار الثاني باستهداف ممنهج للسطنة بحسابات معروفة.

بينما المسار الثالث بحسب “الشاهين” فهو تعليقات بغاية السخافة والاستفزاز من حسابات وهمية ضد السلطنة ونشر شائعات عن السلطان.

اقرأ أيضاً: أخيرا.. مسؤول عُماني يكسر الصمت المخيف ويكشف حقيقة الوضع الصحي للسلطان قابوس

واختتم الشاهين تغريدته بالإشارة إلى حدث هام خلال ساعات ـ لم يفصح عن طبيعته ـ مؤكدا أن هذه الحملة ستفضح خلال ساعات قائلا:”ماهي إلا ساعات وتتحطم قرونهم ويعودون للخلف خائبين”

وكان الكاتب والصحفي العُماني البارز محمد بن سيف الرحبي الذي عمل في ديوان البلاط السلطاني، كشف عن سبب عدم نشر أخبار متعلّقة بالرّد على الشائعات التي تغزو مواقع التواصل الاجتماعيّ منذ أيّام عن صحة السلطان قابوس بن سعيد والترويج لوفاته.

وقال الكاتب “الرحبي” في تغريدةٍ رصدتها (وطن) إنه خلال فترة عمله في ديوان البلاط السلطاني عرف الكثير عن واجبات الوظيفة الرسمية التي تمنع نشر هذه الاخبار حيث لا يريدها السلطان للدعاية الاعلامية بل “لدفع البلاء”.

ومن هنا يُستشّف عدم ردّ ديوان البلاط السلطاني على تلك الشائعات المغرضة.

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي حملة غير مسبوقة من جهات معادية للسلطنة، تستهدف نشر شائعات مغرضة عن صحة السلطان وصلت حدّ الترويج لوفاته .

ولم يصدر بيان حتى الآن عن البلاط السلطاني يطمئن الشعب فيه على صحة السلطان، ويلجم الحسابات التي تروّج الاشاعات عن السلطان.

ويدعو الإعلاميون والمغرّدون العُمانيون الى مواجهة الشائعات التي تنشرها حسابات مغرّضة بهدف زعزعة الوحدة العمانية، بعدم الإلتفات الى تلك الأخبار المضللة، والتأكيد على رفض الإنسياق وراء تلك الاكاذيب.

وبعد حملة الشائعات المغرضة التي تستهدف سلطنة عمان، وجّه المفتي العام للسلطنة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، رسالة للشعب العماني معنونة بـ “مسؤولية الشعب العماني في الحفاظ على وحدته”.

وحذر الشيخ في رسالته الشعب العماني الوفيّ من أن يتأثر بدعايات المغرضين أو يستجيب لأصوات المضللين.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *