صدفة عجيبة أم ماذا؟.. “شاهد” آية قرآنية كُتبت على قبر محمد شحرور الذي أنكر عذاب القبر والبعث تثير جدلا واسعا

5

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة انتشرت من جنازة المفكر السوري الراجل والمثير للجدل محمد شحرور، أظهرت آية قرآنية على قبره سببت جدلا واسعا بسبب معنى الآية وسبب نزولها.

وبحسب الصور المتداولة ظهرت آية من سورة يس على قبر شحرور تقول “هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون”.

لتتسارع التعليقات بشكل كبير على الآية التي وصفوها بأنها اختيار غير موفق حيث أنها خاصة بالمشركين المكذبين بالبعث وعذاب القبر والغيبيات.

طالع أيضاً: محرف للقرآن وطاعن بالسُّنة النبوية أم مجدد للتراث؟.. وفاة محمد شحرور تثير جدلاً واسعاً

ونشر النشطاء سبب نزول الآية وشروحوها بما قبلها (ونفخ في الصور فإذا هم من الأجداث إلى ربهم ينسلون، قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون) رابطين في نفس الوقت بينها وبين إنكار محمد شحرور لعذاب القبر والبعث وخلافه من المواضيع التي أثار بها جدلا كبيرا في حياته.

وعلق أحد النشطاء على الصورة بقوله:”سبحان الله على اختيار الآية، كأن من اختارها يتمتع بنفس القدر من الجهل بالدين.”

بينما برر ناشط آخر اخيتار الآية بقوله:”المكتوب هو الجزء الثاني من الايه التي تدل على اهل الايمان حيث سيسئل المشركون يوم القيامه من بعثنا من مرقدانا فيكون جواب اهل الايمان هو هذا ماوعد الرحمن وصدق المرسلون، اذن ماكتب على شاهد القبر هو الجزء الذي يخص اهل الايمان الذين صدقوا بوعد الله ورسالة انبيائه”

ليرد ثالث رافضا هذا التأويل:”السياق يقتضي حمله على أهل التكذيب وهذا حال الرجل حتى لو كتبوا عليه قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا. الشاهد هو الخذلان وعدم التوفيق حتى لو كانت الآية مختلف فيها”

وغيب الموت، مساء السبت، الباحث والمفكر السوري المثير للجدل، محمد شحرور عن عمر ناهز 81 عاما، ونقل جثمان المفكر السوري من العاصمة الإماراتية أبوظبي حيث وافته المنية إلى دمشق، وفقا لحسابه الرسمي على تويتر.

وبينما أثنى البعض على إسهامات شحرور الفكرية، أبدى الكثيرون تحفظه معلى المناهج العلمية التي اتبعها المفكر السوري في قراءة النص الديني.

ووصل الهجوم إلى حد اتهامه بالزندقة وطالبوا بحظر كتاباته لأنها تشكل “مساسا بثوابت الدين”، حسب رأيهم، ويقولون إن أطروحاته تتلخص في محاولة تطويع النصوص لتوائم مبادئ الفكر الماركسي.

واشتهرت فتاوى شحرور المثيرة للجدل والتي أنكر فيها عذاب القبر والبعث وخلافه مما يزعم أنها قضايا غيبية لا يمكن أخذها من الحديث طالما لم يذكرها القرآن.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. سمر يقول

    شحرور مجدد
    وانا مثله لا اومن بما يسمى عذاب القبر هو بقايا الحضارات الوثنية القديمة التي كانت تومن به
    اما الفران فلم يذكره والايه تدل على البعث الاخر وليس عذاب القبر

  2. فريد يقول

    السلفيون والناصريون والشيوعيون كلهم سواء يقدسون الاموات واحيانا يعبدونهم دون تفكير.وجاء الدكتور شحرور وكشف تخلفهم .

  3. على احمد يقول

    القران لم يذكر كل الامور بالتفصيل والسنة النبوية المطهرة جاءت شارحة ومفصلة والرسول ما هو الا وحي يوحي والاحاديث النبوية جاءت باثبات عذاب القبر ومن ينكر الاحاديث النبوية فلينبؤ مقعدة من النار

    1. فريد يقول

      انت قلت ان الرسول ما هو الا وحي يوحى….الرسول جاء بالرسالة والرسالة هي المصحف وفيه تبيان لكل شيء فان عجزت عن فهمه عليك ان تسمع ما قاله الدكتور شحرور وليس من صنعوا هذه الاحاديث ونسبوها للنبي .

    2. بسام فياض يقول

      صحيح ان القرآن لم يذكر كل الأمور بالتفصيل …. لكنه على الاقل اجمل في كل الأمور الاساسية من الدين والسنة جاءت اتفسيرها …… فبالتالي ما لم يذكر في القرآن الكريم ولو مجملا او موجزا حتى فليس من ثوابت الدين بل هو من المتغيرات من الدين ……. واما تبؤ المقعد من النار فأنت لست بأعلم من غيرك عمن يستحقها او لا وقد تكون أنت من اصحابها……

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.