“الأمور عال العال”.. تقرير سري رُفع لـ”ابن سلمان” يطمئنه باستعداد الشارع السعودي استقبال بشرى التطبيع مع إسرائيل!

0

كشف حساب “العهد الجديد”، الشهير على “تويتر” تفاصيل التقرير الذي رُفع مؤخراً من مركز التواصل والاستشراف المعرفي، (المعني بتحليل سلوكيات المجتمع), إلى ولي العهد محمد بن سلمان.

وحسب “العهد الجديد” في تغريدته التي رصدتها “وطن”، فإن التقرير خلص إلى أن (السعودية مهيأة الآن لإعلان علاقتها مع إسرائيل، وأنها قد تجاوزت الضغوط الشعبية).

وأشار التقرير إلى أن مشاركة السعودية في مؤتمر البحرين خصوصا كان بمثابة فقاعة اختبار (ناجحة) مهدت لمرحلة إعلان التطبيع!

وظاهرة التطبيع مع إسرائيل، باتت ظاهرة عادية بالنسبة للكثير من الانظمة العربية التي لا تقيم علاقات مع إسرائيل، حتى وصلت إلى الدفع ببعض الوجوه إلى الساحة من أجل إثارة الجدل حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل لمعرفة مدى تقبل الشارع لهذا الامر، وهذا ما جرى مع أنور عشقي ومن خلفه المطبعين عبدالحميد الغبين ومحمد سعود.

أقرأ أيضاً: المطبع السعودي المُتصهين محمد سعود يستضيف اسرائيليين في منزله برضى ولي العهد!

وكان المطبع السعودي الذي زار إسرائيل مؤخرا محمد سعود، تسبب في موجة غضب واسعة مجددا باستضافته إسرائيليين في منزله بالسعودية والتباهي بذلك في فيديو علني بثه على صفحته بتويتر.

ويظهر المقطع الذي نشره “سعود” على حسابه بتويتر ورصدته (وطن) إسرائيليين قال إنهما صديقاه وأخذ بالترحيب بهما بحرارة أثناء التقاط الفيديو.

وعلق الناشط السعودي الذي يجيد اللغة العبرية على المقطع متفاخرا بقوله:” استضفت أصدقاء يهود في منزلي في الرياض.” .

وتابع:”آمل أن أرى المزيد من الاصدقاء اليهود بزيارتنا إلى السعودية، قلبي ومنزلي مفتوح اهلا وسهلا بكم”.

وتسبب المقطع بموجة غضب واسعة بين النشطاء السعوديين، الذين هاجموه بشدة.

وكانت صحيفة “معاريف” العبرية قالت إن الحكومة الإسرائيلية بعثت برسالة إلى الديوان الملكي السعودي بخصوص المدون والإعلامي محمد سعود الذي قام بزيارة تطبيعيه إلى إسرائيل والقدس المحتلة في أغسطس الماضي.

ووفقا للصحيفة، فإن حكومة الاحتلال طلبت من الرياض عدم القيام بأي إجراءات عقابية ضد المدون السعودي بسبب هذه الزيارة، حيث “كان الوفد ضيفا على إسرائيل”.

وذكرت الصحيفة أن الرسالة التي بعثتها تل أبيب إلى الرياض بخصوص المدون سعود، كانت طبقا لتقديرات المحلل السياسي للشؤون العربية “إذاعة الجيش الإسرائيلي”، جاكي حوجي، من خلال اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بوفد الإعلامين العرب الذين كان من ضمنهم المدون السعودي.

ولعل الرسالة غير المباشرة والمبطنة لرئيس الوزراء نتنياهو كانت خلال تصريحاته للوفد المطبع “يمكنني القول بكل قناعة إنه دون إسرائيل لكان الشرق الأوسط سينهار تحت نير قوى التطرف الإسلامي سواء الشيعي الذي تقوده إيران أو السني الذي يقوده تنظيم الدولة الإسلامية”.

ويذكر أن المقدسيين طردوا في أغسطس الماضي، المطبع السعودي محمد سعود، من داخل باحات المسجد الأقصى خلال زيارة تطبيعية مع إسرائيل.

وأثارت الموقف البطولي لأشبال فلسطين في مدينة القدس المحتلة، غضب السعوديين الامر الذي دفع الاحتلال لاعتقال عدد من الفلسطينيين على خلفية الحادثة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.