حذف مفاجئ لصفحات رغد صدام حسين من فيس بوك وانستغرام.. وابنة الرئيس العراقي الراحل تطلب المساعدة

0

أبدت رغد صدام حسين ابن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، استيائها من التعطيل المفاجئ لصفحاتها الرسمية على موقعي فيس بوك وانستغرام، وطلبت المساعدة من متابعيها ممن لهم خبرة بهذا الأمر.

وقالت “رغد” في تغريدة لها على حسابها الرسمي بتويتر:”أقدمت إدارة و الخميس على حذف الصفحات الرسمية للسيدة رغد صدّام حسين.”

وتابعت طالبة المساعدة من أهل الخبرة:”نرجو مِمن يستطيع مساعدتنا باستعادتهم التواصل معنا مشكورًا علمًا ان الصفحات لم تتعرض للاختراق.”

ولاقت مناشدة رغد صدام حسين تفاعلا واسعا من قبل النشطاء، الذين رشحوا لها متخصصين بالتقنية ومواقع التواصل لمساعدتها.

يشار إلى أن رغد (52 عاما) هي الابنة الأولى والكبرى لوالديها الرئيس صدام حسين والسيدة ساجدة خير الله طلفاح، وبعد الأبنين الذكور عدي وقصي، وقبل رنا وحلا وبعد أقل من عام على مولدها، بعد انقلاب عام 1968 في السابع عشر من يوليو على عبد الرحمن عارف أصبح والدها بعد الانقلاب نائباً للرئيس العراقي آنذاك أحمد حسن البكر ثم أصبح رئيس جمهورية العراق وهي لا تزال في الثانية عشرة من عمرها عام 1979، حصلت على درجة البكالوريوس في الترجمة الإنجليزية.

تزوجت في سن الخامسة عشرة في مارس 1983 من ابن عم والدها حسين كامل رئيس هيئة التصنيع العسكري الذي حاول الانشقاق وهرب إلى الأردن في أغسطس عام 1995، وبعدها عاد للعراق بعد عفو من الرئيس صدام حسين تمت تصفيته من قبل عائلته عام 1996م. أنجبت منه خمسة أبناء هم علي وحرير ووهج وصدام وبنان.

آخر مرة التقت والدها كانت في منزله قبل أيام قليلة من الغزو الأمريكي، حيث جمع كل أفراد أسرته وطلب منهم أن يتحلوا بالقوة وأن يتوقعوا أن تقصف بيوتهم ومع بدء الحرب والقصف وسقوط بغداد في أبريل 2003 تم تسريب خبر بأن ابنتا صدام رغد ورنا موجودتان مع أطفالهما في الموصل، خوف منهما على المستضيفين وأطفالهما غادروا سيراً على الأقدام على الساتر الترابي الحدودي الفاصل بين العراق وسوريا، ومكثوا بضعة أيام ثم انتقلوا إلى المملكة الأردنية الهاشمية مع لتستقر في العاصمة الأردنية عمان بضيافة من العائلة الهاشمية المالكة مشيرة إلى أنه ومنحهم جوازات عربية لعدم استطاعتهم الحصول على الجواز العراقي، إضافة إلى راتب شهري، ومنزل للسكن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.