الإمارات تتقهقر بعد أن باعها ترامب.. لهجة “ناعمة” تجاه إيران وقرقاش يطلب الحل السياسي

2

بدلت لهجتها التهديدية تجاه وتخلت عن نبرة التهديد والوعيد بالتدخل العسكري بعد أن ظهر ترامب على حقيقته، وتراجع عن توجيه ضربة عسكرية لإيران مخيبا آمال والإمارات.

ظهر ذلك جليا في تصريحات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الذي كان يطلق التصريحات النارية ضد إيران قبل أشهر ويهدد بتصعيد عسكري، واليوم خرج بوجه جديد يخاطب إيران بأسلوب ناعم ويؤكد أنه لا حل للتوتر إلا سياسيا.

وقال “قرقاش” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) إنه “لا يمكن معالجة التوترات في الخليج إلا سياسياً”.

وأضاف  أن “الإصوات الإقليمية مهمة في تحقيق حلول مستدامة”، مضيفا أن الحلول السياسية تأتي من خلال الحوار والمفاوضات.

واعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أن الأزمة الممتدة حاليا في المنطقة بسبب “تركيز الجميع على التصعيد وليس إيجاد حلول سياسية”.

وتشهد منطقة الخليج توترات سياسية كبيرة في أعقاب استهداف ناقلتي نفط في خليج عُمان، قبل نحو أسبوعين، فيما تتهم السعودية والولايات المتحدة إيران بالضلوع في تلك الهجمات وتهديد حركة الملاحة العالمية في الخليج.

وفي تبدل جذري للهجته التهديدية تجاه إيران وخطابه التصعيدي المعتاد، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة له إنه يتطلع إلى اليوم الذي سترفع فيه العقوبات عن إيران وتصبح دولة أكثر إنتاجا وازدهارا.

كما شدد ترامب في تصريح أدلى به أمس على أنه من المهم الانطلاق من البداية فيما يتعلق بإيران، مبديا أمله في أن تكون الحكومة الإيرانية “ذكية” وتهتم بشعبها.

وأعاد الرئيس الأمريكي إلى الأذهان شعاره الانتخابي “لنجعل أمريكا عظيمة من جديد”، ليقول اليوم: “لنجعل إيران عظيمة من جديد”.

وأدلى ترامب بالتصريحات هذه لصحفيين في البيت الأبيض اليوم، وذلك بعدما ألغى أمس الجمعة ضربة عسكرية ضد إيران كانت تستهدف الرد على إسقاطها طائرة عسكرية أمريكية مسيرة.

وأول أمس أعلن ترامب أنه أوقف ضربة أمريكية على إيران قبل 10 دقائق من بدئها، لأنه “وجد أنها ستقتل 150 شخصًا، وهو رد غير مناسب على إسقاط طائرة مُسيرة”.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “كنا على وشك ضرب 3 مواقع في إيران أمس”، مضيفًا “نحن لسنا على عجلة من أمرنا”.

وظهر جليا الغضب الإماراتي الواسع من تراجع الرئيس الأمريكي في اللحظة الأخيرة، عن توجيه ضربة عسكرية لإيران، في تغريدات المقربين من ولي عهد أبوظبي أمثال مستشاره الدكتور عبدالخالق عبدالله، وضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي.

قد يعجبك ايضا
  1. […] من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع قطر، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم […]

  2. […] المطالبات حول العالم، من قبل جهات حقوقية وسياسيين وبرلمانيين وزعماء دول، بإجراء تحقيق دولي في […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.