ردّ حاسم من باحث عُماني في شؤون الخليج على الأطراف التي تحاول توريط السلطنة بأحداث ناقلات النفط

1

ردّ الأكاديمي العُماني والباحث في شؤون والشرق الأوسط، د.عبدالله باعبود، على الأطراف التي تزجّ باسم في أحداث بالخليج.

ووصف “باعبود” في حوارٍ إذاعي مع إذاعة “الشبيبة” العُمانية، تابعته “وطن”، الجهات التي تحاول اتهام السلطنة في ذلك، بمن يصطاد في الماء العكر.

وأكد الأكاديمي العُماني على أن مواقف السلطنة دائماً واضحة، وسياستها الخارجية شفافة، حيثُ تدعو الى الأمن والسلام والتنمية في المنطقة والتعاون بين الدول.

وشدد “باعبود” على أن السلطنة تؤمن بأن ذلك لن يتمّ بدون حوار وتعاون بين الدول، مشيراً إلى أن الخلافات واردة، لكن لا بد من ايجاد آلية للحل، بعيداً عن التصعيد والتلويح بالحرب.

وقال إن من يحاول الزج باسم عمان في تلك الأحداث “يعيشون خارج التاريخ”؛ لأن تاريخ عمان وحاضرها لا يشير لذلك، بل على العكس تماماً فإن مواقف السلطنة التي يعرفها العالم مشرفة لحل الكثير من القضايا الإقليمية والدولية الشائكة .

واعتبر ان تلك الاتهامات بمثابة “رمي الحجارة على الجيران” حتى تخرج تلك الدول التي تلقي بالتهم على السلطنة، من المأزق الذي أوقعت نفسها فيه.

وفي معرض إجابته على احتمالية اندلاع حرب في منطقة الخليج في ظلّ الأحداث الأخيرة وحالة التصعيد المتواصلة، استبعد “باعبود” خيار الحرب؛ لأن الوضع الإقليمي لا يحتمل ذلك.

وتعرّضت ناقلتا نفط نرويجية ويابانية الخميس الماضي لهجومين فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز وهو ممرّ استراتيجي يعبره يومياً نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

وجاء الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وثالثة نرويجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات “تخريبية”.

ونفت إيران أي دور لها في الهجمات.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    إلى اليوم بعدكم في نفس السالفة! موقف الدفاع الضعيف ! سارق الديك فوق رأسه ريش! خخخخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.