“صبيان” ابن سلمان اختلفوا.. وصلة “ردح” بين أمير سعودي ومحام مقرب من الديوان تثير سخرية واسعة

1

شهد موقع التواصل تويتر مشادة كلامية عنيفة وصلت حد السباب المتبادل، بين أمير سعودي من الأسرة الحاكمة ومحام معروف بتأييده لابن سلمان ومقرب من الديوان الملكي.

البداية كانت بتفاعل المحامي السعودي عبد الرحمن اللاحم مع تغريدة تنوه إلى أنه بعد مرور عام على قيادة المرأة للسيارة، لم تحدث أي من الأمور التي كانت تخوف منها “الصحوة”.

وعلق: “وإن شاء الله ستسقط ما تسمى بالولاية على المرأة، وستسقط معها الأوهام التي روج لها الغلاة”.

تغريدة اللاحم أغضبت الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، الذي علق: “أولا من يقرر هذه القرارات هم ولاة الأمر، بما يتناسب مع المرحلة والوضع الداخلي، ثانيا ربط كل شيء بالغلو والصحوة هذا قمه الجهل، وخاصة أن من ينادي بذلك كأنه يتهم ولاة الأمر السابقين، والآن بالغلو، أو الضعف”.

وهاجم الأمير، المحامي اللاحم، ملمحا إلى أنه ضمن “عملاء السفارات، ومتطرفي النسويات، والمحامين السفهاء”.

ليرد اللاحم: الولاية مسألة لها علاقة بالشريعة، وأنت لا علاقة لك بهذه الأمور، بدليل تغريدتك التي فيها تقسيم للمجتمع الذي يجرّم القانون، من يفعل ذلك وتمنعه الدولة بسلطة القانون (تأخذ على يده)”.

وتابع: “نصيحة: اقرأ كثير وطور نفسك ترى اللي يصفقون لك لن يرفعوا الجهل عنك، ودع هذه الأمور لأهلها”.

ولم يتوقف اللاحم عن الهجوم على الأمير، إذ وصفه بالجاهل، مضيفا: “هل الشيخ عبدالله الذي استشهد بفتواه من عملاء السفارات أو من الليبراليين، أو من المحامين السفهاء؟ مشكلتك أنك لا تقرأ وأنك جاهل ولا تعلم للأسف أنك جاهل وتتنمر على خلق الله، وتعتقد أننا سنصمت! لن نصمت وسنرد عليك”.

وأضاف متحديا الأمير: “جب أسماء (المحامين السفهاء) عشان يعلمونك بالقانون وأمام منصّة العدالة ماهي عقوبة السب والشتم … منصّة العدالة التي لا تفرق بين أحد، كلهم أمامها سواسية كأسنان المشط … افعلها إن كنت تملك الشجاعة وسترى ما يفعل المحامون السفهاء”.

 وتثير قضية الولاية على المرأة جدلا واسعا في المملكة منذ سنوات، إلا أن صوت المطالبين برفعها قد ارتفع منذ وصول محمد بن سلمان لسدة الحكم.

وكان الشيخ صالح عواد المغامسي، أكد الشهر الماضي أن مطالبة بعض المعاصرين بقضية نزع الولاية أو القوامة؛ مطالبة باطلة لا تصح شرعاً ، معتبرًا أن ذلك جرأة عظيمة على الدين لا تليق بمسلم!

‏وتفصيلاً، قال الشيخ المغامسي في برنامجه الرمضاني “مع القرآن” على شاشة SBC : “جعل الله من أسباب القوامة للرجل على المرأة إنفاقه عليها، قال تعالى: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ”.

وأضاف: “يقول بعض المعاصرين ممن يطالبون عفا الله عنا وعنهم بقضية نزع الولاية أو نزع القوامة، وهذه مطالبة لا تصح شرعًا، لأن كلام الله عزوجل وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرد بآراء الناس، فالله يقول: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ”.

وتساءل: “من يقدر أن يقول بعد ذلك بخلاف هذا الكلام ويرد على الله عزوجل كلامه، فهذه جرأة عظيمة على الدين لا تليق بمسلم؟!”.

وأوضح “المغامسي” أن النفقة واجبة على الزوج حتى لو كانت الزوجة أغنى منه، فجعل الله الإنفاق من أسباب القوامة.

قد يعجبك ايضا
  1. جاسم يقول

    اذا اختلفو الرقاصات علي زبون يجرون شعور بعض .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.