الحرمي يكشف عن “عقدة النقص” لدى ابن زايد وسعيه للانتقام من آل سعود: لم ينس هذا الموقف “المذل” بمجلس الأمير نايف

3

كشف الإعلامي والكاتب القطري المعروف ، عن الأسباب الحقيقية وراء دعم ولي عهد أبوظبي لولي العهد السعودي ومساعدته في الوصول لعرش المملكة، مشيرا إلى أن ابن زايد يستخدم الأمير الطائش وسيلة للانتقام من آل سعود الذين همشوه قديما واعتبروه متطفلا.

وقال “الحرمي” في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن) على حسابه الرسمي، إن “ابن زايد” وجد ضالته في محمد بن سلمان للسيطرة على التي ينظر اليها بن زايد تاريخيا أنها ” العدو “.

وأوضح:”لم يستطع بن زايد تحقيق ذلك خلال ملوك السعودية السابقين الذين لم يكن بن زايد يشكّل عندهم أهمية تذكر، بل ينظرون إليه على أنه متطفل”

وأشار الكاتب القطري إلى حادثة قديمة لم ينساها محمد بن زايد في حضرة أمراء آل سعود، قائلا:”كان الموقف ” مُذلا ” لمحمد بن زايد وهو جاث على ركبتيه في مجلس الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله لم ينس هذا الموقف”

كما ذكر أن ابن زايد في مجالسه الخاصة كان يصف ملوك السعودية بأوصاف سيئة ومخجلة، وقد تسرّب بعض ذلك عبر تقارير نشرت دوليا.

ونشبت أزمة كبيرة بين الإمارات والسعودية عام 1999، بحسب الحرمي وتدخل أمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لحلها، حيث زار أبوظبي والتقى الشيخ زايد ثم انتقل إلى مصطحبا معه حمدان بن زايد وزير الدولة للشؤون الخارجية آنذاك.

وأكد الحرمي أن الشيخ حمد حينها استطاع أن يحتوي الأزمة بين الرياض و أبوظبي بعد أن التقى الملك فهد بحضور الامير عبدالله بن عبدالعزيز الذي كان وليا للعهد بالمملكة العربية السعودية، ووصفت جهود الشيخ حمد بن خليفة بالجهود الخيرة التي أثمرت عن حل الأزمة.

ولفت الكاتب القطري إلى أنه بعد 20 عاما تمكن محمد بن زايد من مفاصل الدولة السعودية بعد أن سيطر على محمد بن سلمان وصعّده لولاية العهد ليصبح قرار الرياض في أبوظبي وليصبح ولي عهد إمارة يقود السعودية الجديدة.

واختتم الكاتب القطري تغريداته بالإشارة إلى أن ما توصف بالسعودية العُظمى التي يتحدثون عنها يقودها محمد بن زايد ولي عهد إمارة أبوظبي الذي يعرف السعوديون جميعا – لكنهم لا يستطيعون النطق – أنه يمارس انتقاما تاريخيا من السعودية ويقودها لأمرين، إما أن تكون تابعة كما هو الحال حاليا، أو لتدميرها وتشويه صورتها ومكانتها.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” كشفت أن عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد دشن حملة للعلاقات العامة في واشنطن لتسويق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وقالت الصحيفة نقلا عن دبلوماسيين ومصادر مطلعة، ومنها مقربة من ولي عهد أبو ظبي، إن محمد بن زايد يشعر بحرج أمام السعودية، بعد خلاصة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وأشار التحقيق إلى أن ولي عهد أبو ظبي تدخل في معركة ولاية العهد في السعودية لأنه رأى في الرياض عقبة أمام توسع نفوذ أبو ظبي الإقليمي، وبسبب الخلافات الحدودية بين البلدين.

وهدف حملة بن زايد للعلاقات العامة في واشنطن تلميع صورة الأمير السعودي الشاب وغير المعروف في أمريكا محمد بن سلمان حتى يؤمن له الطريق إلى ولاية العهد.

قد يعجبك ايضا
  1. السفير يقول

    ‫تدخلات ابوظبي في صراعات تفوق قدراتها وحجمها بإعتمادها على المرتزقه الكولومبيين ومن جنوب أفريقيا هو في الأساس نتيجة شعور قادتها بجنون العظمه مما يؤدي للشعور بالقوه والغرور والتعالي وهو في الأساس نتيجة عقدة النقص التي عانوا منها خلال فترة تبعيتهم لسلطنة عمان وخلال فترة تقديم قطر والكويت المساعدات لهم وتكفل هذه الدول بتطوير إمارات الساحل ومنها ابوظبي ،والحلم بأن تصبح أمبراطوريه و قوة عظمي ، لذلك تقوم بمغامرات غير مدروسة تفوق حجمها واكبر من إمكانياتها المتواضعة التي تعتمد على المرتزقه .‬

  2. ابن المهلب يقول

    الحمارات فيه مهلكه مستمره

  3. الملامة يقول

    ياجماعة صوت الايرانين طالع فجميع البلدان ?
    من حيدر اللواتي إلى جابر الحرمي ?
    هو انتو مش خليجين ولا ايه يااخواتنا
    حد يفهمنا ايه يصير ?

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.