قناة “العربية” تُحرض على رئيس وزراء قطر لرفضه الاعتمار وشعبه ممنوع

1

بثت قناة “العربية” على حسابها بتويتر منشورا تحريضيا ضد الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني، الذي ترأس إلى قمم مكة، بسبب أنه رفض أن يعتمر وشعبه ممنوع من الحج والعمرة.

ونشرت القناة السعودية ـ بوق الديوان الملكي الإعلامي ـ صور الشيخ عبدالله من مقر إقامته في فندق مطل على الحرم وهو يستقبل الكعبة ورفض الاعتمار في ظل حصار قطر ومنع شعبها من الحج والعمرة.

https://twitter.com/AlArabiya/status/1135084441574006786

وزعمت “العربية” أن هناك استهجان شعبي من موقف رئيس الوزراء القطري، وأن حكومة قطر أيضاً حجبت جميع الروابط التي خصصتها السعودية للقطريين الراغبين التسجيل وأداء العمرة.

وشن ناشطون هجوما عنيفا على القناة السعودية مستنكرين صبيانيتها وعدم مهنيتها في الطرح.

معظم التعليقات هاجم “العربية” واعتبرت أن رئيس الوزراء القطري حين يرفص أن يعتمر وشعبه ممنوع من العمرة فهذا “تصرف رجولي”.

https://twitter.com/mowaten441/status/1135138023140708352
https://twitter.com/haouakarim2/status/1135099777186770944

وكتب آخر:”صدق من قال ان شعاركم العبرية ان تكذب اكثر وانا ازيدها من يلطم اكثر، نابحوا الليل والنهار ما غير نضحك على تحليلاتكم”

https://twitter.com/WasmQatar1/status/1135182543995789312

وكانت وسائل إعلام ذكرت أن رئيس الوزراء القطري عبدالله بن ناصر آل ثاني، الذي ترأس الوفد القطري إلى قمم مكة، رفض أن يعتمر.

وحسب وكالة “عمون” الأردنية، فقد “رفض رئيس وزراء قطر، الذي ترأس وفد بلاده إلى القمم الخليجية العربية الإسلامية في مكة، أن يعتمر بدعوى أن الشعب ممنوع من الحج والعمرة”.

بدوره، أثني الإعلامي القطري جابر الحرمي، على موقف رئيس وزراء قطر، وقال إنه “موقف يؤكد صلابة الجبهة الداخلية، وأن الجميع على قلب رجل واحد”

وشارك آل ثاني، في قمم مكة الثلاث المنعقدة بالسعودية، مترأسا وفد بلاده بدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان.

وشهدت مكة المكرمة الأيام الماضية انعقاد القمة الطارئة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والقمة العربية الطارئة، والدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية.

وذكرت “قنا” أن رئيس الوزراء القطري لقاءات ثنائية مع عدة مسؤولين عرب على هامش القمة في مكة؛ على رأسهم أمير الشيخ صباح الأحمد الصباح؛ ومستشار سلطان عمان شهاب بن طارق آل سعيد.

كما التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس؛ والرئيس الصومالي الرئيس محمد عبدالله فرماجو؛ ووزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو؛ ورئيس الوزراء الجزائري نور الدين بدوي.

ولم تذكر الوكالة القطرية أن آل ثاني التقى أي مسؤول سعودي أو إماراتي أو بحريني أو مصري على هامش قمم مكة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوعمر يقول

    شخصيا أعتبر العمرة تحت وصاية دولة آل سعود حرام…ورفض أداءها هو عين الصواب….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.