“شاهد” حاخام يهودي متطرف أعجب بشخصية السيسي: اللهم ثبته في منصبه ودمر كل يثور عليه!

1

حذر الحاخام اليهودي المتطرف بن آرتسي، المصريين من الثورة على رئيس النظام .

ووفقا للفيديو الذي نشره الإعلامي المصري معتز مطر ورصدته “وطن” فقد وجه الحاخام “بن آرتسي” خلال إحدى عظاته الدينية رسالة للشعب المصري قال فيها إنه:” يجب أن يتوقف المصريين عن مضايقة السيسي”، مضيفا أن المصريين “يريدون الأكل والحياة بكرامة”، وانه يجب عليهم التصالح مع أنفسهم ومع الرئيس “السيسي”.

وأضاف قائلا: “من يقف ضد السيسي فإنه يدمر ”، موضحا ان “السيسي رجل ذكي جدا في ”، موضحا انه يجب على المصريين أن يفهموا بأن “السيسي” هو أكثر شخص مناسب لهم.

كما اتهم الحاخام “بن آرتسي” المعارضين لـ”السيسي” بأنهم يريدون تدمير مصر، داعيا للحفاظ عليه كرئيس لهم باعتباره الأفضل لهم ولكل العالم، على حسب قوله.

وتابع قائلا: “إن لم تحافظوا عليه فإن مصر سوف تتدمر”.

https://twitter.com/moatazmatar/status/1100072099933237249

وسبق أن وصف عاموس جلعاد، وهو مدير عام الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الحرب الإسرائيلية الانقلاب الذي قادة عبد الفتاح السيسي بأنه “معجزة لإسرائيل”.

وخلال كلمة له أمام مؤتمر “الأمن القومي” الإسرائيلي، الذي نظمه “مركز هرتسليا متعدد الاتجاهات”، قال: “لم يكن لنا ولا في أكثر الأحلام وردية أن نتوقع أن يهب جنرال ويخلصنا ويخلص المنطقة من حكم الإخوان المسلمين”.

وشدد جلعاد، الذي سبق له أن شغل منصب قائد لواء الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكرية “أمان”، على أن أكثر ما يتسم به السيسي هو حقيقة أنه “رجل أفعال في كل ما يتعلق بالحرب على الإسلاميين”، مشددا على أنه يشن حربا لا هوادة فيها على الإخوان في مصر والمسلحين في سيناء وحركة حماس في قطاع غزة.

وأشاد جلعاد بشكل خاص بقرار السيسي تدمير المئات من الأنفاق التي كانت تربط قطاع غزة بسيناء، مشيرا إلى أنه كانت تمثل “الرئة” التي تتنفس منها حركة حماس، على اعتبار أنها توظف في جلب السلاح الذي يهدد العمق الإسرائيلي.

ونوّه جلعاد إلى أن صعود السيسي أبطل سيناريو الرعب الذي فزعت منه تل أبيب، وتمثل في أن يقدم “الإخوان” على إلغاء اتفاقية “كامب ديفيد”.

وأكد جلعاد أن السياسة التسليحية ونمط وأهداف بناء القوة العسكرية في مصر يدلل على أن الجيش المصري لا يمكن أن يشكل تهديدا لإسرائيل، وبخاصة في ظل العلاقات الوثيقة التي تربط بين قادة الجيش الإسرائيلي وقادة الجيش المصري.

وعاد جلعاد لاستخدام مصطلح “كنز استراتيجي” لوصف السيسي، وهو المصطلح ذاته الذي استخدمه وزير الحرب الأسبق، بنيامين بن إليعازر، في وصف الرئيس المخلوع مبارك.

وشدد جلعاد، الذي يعدّ حلقة الاتصال الرئيسة بين وتل أبيب، على أنه يتوجب تعزيز العلاقة بين إسرائيل وقيادة الجيش المصري، على اعتبار أن هذه العلاقة تمثل محور الارتكاز الرئيس في العلاقة بين الجانبين.

يشار إلى أن الحاخام يوئيل بن نون، من قادة المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، قد كتب مقالا في صحيفة “ميكور ريشون” اليمينية عام2015  وصف فيه انقلاب السيسي بأنه “أهم معجزة حصلت لشعب إسرائيل في العقود الأخيرة”.

وأسهب بن نون، الذي يعدّ من أكثر الحاخامات تطرفا، في تعداد العوائد “الإيجابية” لانقلاب السيسي.

وذكر أن وسائل الإعلام الإسرائيلية قد كشفت مؤخرا النقاب مجددا عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يواصل جهوده في إقناع قادة الدول الأوروبية تطبيع علاقاتهم مع السيسي، على اعتبار أن نظامه “ضمانة” لاستقرار المنطقة.

وذكرت المراسلة السياسية للإذاعة الإسرائيلية، إلئيت شاحر، أن نتنياهو يحث ضيوفه الأوروبيين على ضرورة عدم الإصغاء للدعوات المطالبة بمقاطعة نظام السيسي.

وكانت شاحر قد كشفت بعيد انتهاء الحرب على غزة أن السيسي عرض على نتنياهو إقامة دولة فلسطينية في سيناء، وذلك حتى لا يكون هناك حاجة لإخلاء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    الصهاينة يمدحون ابنهم ! خخخخ! الشعب المصري ضحك عليه بإنقلاب 2013م ! واتضح أن رجل الصهاينة يحكمه ! قاموا واعملو 100ثورة ! لعل وعسى!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.