“شاهد” لحظة اعتقال رشيد نكاز “منافس” بوتفليقة في انتخابات الرئاسة الجزائرية

1

قال مدير الحملة الإنتخابية للناشط السياسي والراغب في الترشح لانتخابات الرئاسة الجزائرية، رشيد نكاز، إن الشرطة رحّلت “نكاز” إلى “عين أمران” بولاية “الشلف”، رأسه، بعدما اعتقلته السبت في الجزائر .

ونشر موقع “كل شيء عن الجزائر”، فيديو، يوثق ما قال إنها لحظات اعتقال “نكاز” على يد عناصر من الشرطة.

https://www.youtube.com/watch?time_continue=3&v=Zl24BGUeXG8

وكان نكاز بصدد استكمال عملية جمع توقيعات استمارات الترشح للرئاسة، أمام بلدية الجزائر الوسطى، حيث تجمَّع المئات من مؤيديه بساحة الأمير عبد القادر. وهو ما تسبب في غلق الطريق أمام المارة واستنفار شرطة مكافحة الشغب.

وفي خطوة كان الغرض منها الرد على بعض الأصوات التي قالت إن نكاز فرَّ إلى إسبانيا، عشية مسيرات الجمعة، سافر إلى مدينة أليكانت- أعلن نكاز لمؤيديه على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، أنه سيكون موجوداً بوسط العاصمة من الواحدة إلى الرابعة بعد الزوال.

وفور وصوله إلى ساحة الأمير عبد القادر المقابلة لمقر البلدية، تجمَّع المئات من أنصاره، الذين هتفوا باسمه قائلين: “الله أكبر.. رشيد نكاز”.

وفي فيديو مباشر من داخل مبنى المؤسسة العمومية، قال نكاز: “أشكر كثيراً رئيس بلدية الجزائر الوسطى، الذي استقبلنا بشكل لائق، كما أيضاً كل رجال الأمن”.

وتابع قائلاً: “اليوم أستطيع القول إننا أصبحنا دولة ديمقراطية”. وطلب منه عبد الحكيم بطاش، رئيس البلدية ومدير حملة بوتفليقة في العاصمة، بتنظيم الشباب الموجود في الخارج، حتى تتم عملية جمع التوقيعات بسلاسة.

https://www.youtube.com/watch?v=Qnmb_3NLIA8

وصباح اليوم الاحد، نشر نكاز فيديو جديد من الجزائر العاصمة، أعلن فيه أنه غادر “الشلف” على الساعة الواحدة فجراً للعودة إلى الجزائر العاصمة، حيث قال “انطلقت على الساعة الواحدة للمجيئ إلى الجزائر، الآن افعلوا ما تريدون!”.

وضرب “نكاز” موعداً مع أنصاره أمام قاعة مدينة برج منايل في الساعة 8:30 بالتوقيت المحليّ، ثم في تيزي أوزو في الساعة 10:30، مستنكرا اعتقاله الذي وصفه “كارثة وعار”.

https://www.facebook.com/nekkaz2019/videos/512540105941405/

وأفادت تقارير إخبارية، أنّ الإصرار الكبير الذي يُظهره رشيد نكاز في جمع التوقيعات لخوض معركة الرئاسيات، يقابله احتمال ضئيل جداً في قبول المجلس الدستوري ملفه، لأسباب تتعلق بالتجنس وجنسية زوجته.

وشرك الآلاف من الجزائريين الجمعة في مسيراتٍ رافضة لترشح الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سائح من الشرق يقول

    هذا اكبر المنافقين والمراوغين ومند متى لاحظت شلفاوي يقول الصدق .بالله عليكم دلوه على القبلة وعلموه كيفية الوضوء.ولكم الاجر الوفير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More