قاسم سليماني يهاجم السعودية: دولة قطعت وأحرقت أحد رعاياها تريد توريط باكستان بأموالها

1

شن اللواء قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني هجوما عنيفا على محملا إياها المسؤولية عن الهجوم الإرهابي الاخير الذي استهدف الحرس الثوري وأدى لمقتل 27 من أفراده، مؤكدا عزم بلاده الثأر من منفذي الإعتداء، مؤكدا أن الإرهابيين دخلوا عبر الحدود الباكستانية بتمويل سعودي بهدف خلق فتنة بين باكستان وإيران.

وقال “سليماني” في  كلمة ألقاها، الخميس، خلال مراسم أقيمت في مدينة بابُل بمحافظة مازندران شمالي إيران، لإحياء لذكرى شهداء المدينة:”إن الحادث الإرهابي الأخير في زاهدان، كان مؤلما جدا، إلا أن رسالتي إلى الشعب الباكستاني المسلم والأبي، وبعض المسؤولين في باكستان هو أننا كنا نتصور بأن باكستان تعتبر إيران عمقها الاستراتيجي”.

وأضاف “سليماني” في كلمته وفقا لما نقله موقع قناة “العالم” الإيرنية:” لقد أعلنا لقادة باكستان مرارا ودعمنا مكانة باكستان ودورها في المنطقة، إلا أن السؤال الموجه إلى الحكومة الباكستانية هو، إلى أين تتجهون؟”.

وأوضح أن كل جهود المسؤولين في إيران، كانت منصبة على بناء العلاقات، في أعلى مستوى مع باكستان، وينبغي على الشعب الباكستاني الأبي أن يعلم بأن الجذور الحضارية لإيران وباكستان واحدة.

وأضاف: “إن زمرة خائنة تُموّل من قبل السعودية، وتقوم بالاعتداء على جيران باكستان الموثوقين، ولكن هل باكستان غير قادرة على التصدي لهذه الزمرة الإرهابية، البالغ عدد عناصرها ما بين 200 إلى 300؟.

وأوضح قائد “فيلق القدس” الإيراني بأن من رسم هذا المخطط، إنما يسعى لتدمير وتفكيك باكستان، قائلا: “إن دولة قامت بخبث بتقطيع أحد رعاياها إربا، ومن ثم أحرقت جثته تريد اليوم بمالها توريط باكستان مع جيرانها”.

واختتم “سليماني” تصريحاته قائلا:” إننا لا نهدد، ونتحدث من باب الصداقة مع باكستان، إلا أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستثأر بالتأكيد لدماء شهدائها من العملاء وستهاجم هذه الزمرة الخبيثة في أية نقطة كانت”.

وقبل أيام قال الحرس الثوري الإيراني إن 27 قتيلا و13 جريحا سقطوا في هجوم انتحاري استهدف حافلة تابعة له جنوب شرقي البلاد.

وأضاف الحرس الثوري أن الهجوم ناجم عن تفجير سيارة مفخخة رُكنت بجانب الحافلة.

من جانبها قالت الخارجية الإيرانية، إن منفذي الهجوم تلقوا دعما عسكريا وماديا من دول في المنطقة. وأضافت أن الانتقام قادم ضد منفذي الهجوم وداعميهم في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. طبيب مغترب يقول

    عندما كان القائد صدام حسين في سلطة لم نسمع
    همسا اوتصريحا مصغرا للخميني وضباطه في الحرس ثوري
    منهم قاسم سلماني لم يضهر نجم سليماني الا بعد استشهاد صدام حسين
    مليون ونصف مليون رحمة على روحه طاهرة

    سليماني هذا خادم للمشروع امبراطورية صفوية اسماعيلية
    على حساب دول الجوار عربي
    حتى في الكتب السماوية اربعة
    تحرم اعتداء على الجار
    وفرض اديولوجيا على الاخرين

    سيف العرب لن ينكسر وجندهم لن يهزم وفي نهاوند خيراليقين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More