تطبيق التجسس الأكثر قوة في العالم استحوذت عليه الإمارات بمساعدة مسؤولين كبار في تل أبيب

2

في مفاجأة جديدة كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن تدخل مسؤولين كبار بتل أبيب، وإشرافهم على منح الموافقات لتصدير برنامج “بيغاسوس” التجسسي الذي استخدمته للتنصت على قادة عرب أبرزهم أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

القناة الإسرائيلية الـ 13 قالت إن هذا البرنامج، يستخدم للتنصت على نشطاء حقوق الإنسان، ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني، واختراق التطبيقات، وتسجيل المحادثات، مؤكدةً أنه يحول جهاز الهاتف إلى جهاز تجسس متطور وشامل.

ونقلت القناة عن مسؤولين في الحكومة الإسرائيلية، أشرفوا على منح الموافقات لتصدير برنامج “بيغاسوس” قولهم: إن الحكومة الإسرائيلية سمحت بتصدير البرنامج للحفاظ على الأنظمة القمعية التي تنتهك حقوق مواطنيها، انطلاقاً من قناعتها أنها أفضل من الخيارات البديلة المطروحة.

وأضاف المسؤولون، أن السبب الثاني لهذه الموافقة، هو أن الشركة تبرم الصفقات وتنفذ مشاريع تابعة للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية ووحدة 8200 التابعة لشعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، والتي خدم فيها مؤسسو الشركة، مما يساعد الشركة على الحصول على تصاريح من المؤسسة الأمنية لبيع برامجها.

يذكر، أن (NSO) تأسست عام 2010، وتنتج برامج سايبر هجومية، أبرزها برنامج “بيغاسوس”، الذي أطلقت عليه مجلة “فوربس” عام 2016 “تطبيق الأكثر قوة في العالم على الأجهزة الخلوية”.

ورصد “مختبر المواطن” التابع لجامعة تورنتو الكندية استمرار هجمات “بـيغاسوس” لمدة طويلة فاقت العامين، وخلصت أبحاث المختبر إلى أن 36 مشغلاً في العالم استخدموا “بيغاسوس” للتجسس في 45 دولة، بينها 16 بلداً عربياً.

ومنذ نحو عامين تكشف وسائل إعلام أمريكية وإسرائيلية ومختبرات تكنولوجية في كندا عن استخدام أبوظبي هذه البرامج الإسرائيلية على نطاق واسع ضد نشطاء حقوق الإنسان، ومؤخرا تم الكشف أنها استخدمتها ضد أمير قطر الشيخ تميم وضد الأمير متعب بن عبدالله رئيس الحرس الملكي السعودي في السابق وضد سعد الحريري رئيس وزراء لبنان.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    طيب 16 بلد عربي اشتروا هذا النظام من الكيان الصهيوني ! ايش ميزة الامارات! من عام 2011م وبعد ثورات الشعوب كل أجهزة التنصت والمراقبة من الكيان الصهيوني يشتريها الأنظمة العربية ! لمراقبة الشعوب وقمها وزج السجون لكل من يعترض على دموية وقمعية تلك الأنظمة وظلمها للشعوب وسرقة ثرواتها! لا فرق بين أمن البلد العربي أ والبلد العرب ب ! وفي صيف عام 2012 م قام الامن العماني بشراء تلك الأنظمة والايقاع بكل من يشارك في المنتديات العمانية والفضاء الالكتروني ويفضح الفساد القائم في مسقط وعمان وجرى الزج في السجون لكل من كتب ضد النظام في قضية عرفت باسم اعابة ذات الحاكم! كم تم بنفس الأجهزة الإسرائيلية تتبع وسجن أحد الأشخاص الذي فضح ممارسة سرق الأراضي واهدائها لنسوة من جنسية عربية في وزارة الإسكان في فضيحة عرفت بفضيحة الإسكان وأيضا تعرف بفضيحة مقهى الليوان أي المقهى الذي يتجمع فيه مسؤولي وزارة الإسكان العمانية للالتقاء بالنسوة من الجنسية العربية ومنحهن الأراضي مقابل رشاوي جنسية ! الجميل هو أن إسرائيل تسلمهم أجهزة وهم يفرحون بها بينما نفس هذه الأجهزة لها ميزة البث العكسي حيث تصل المعلومات مرة أخرى إلى الشركات الإسرائيلية التي هي في الحقيقة واجهات للأمن والمخابرات! و يا خيبة المطبعين!

  2. بنت السلطنه يقول

    هههعععععععععععععععععع
    لا تحاول تبيض وجه احبابك وجوهم تبقى سوده مثل سواد وجهك وابناء عمهم فاضحيهم ولوكان الأمن العماني اشترى لفضحهم مثاما فضح ابناء عمهم.

    ااااااخخخخخخخخخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.