بالتزامن مع اضراب معتقلين سعوديين.. إلغاء مفاجئ لمحاكمة سفر الحوالي دون إبداء أسباب

0

ألغت السلطات السعودية بشكل مفاجئ محاكمة الداعية السعودي المعروف الشيخ سفر الحوالي، والتي كانت مقررة صباح اليوم، الاثنين، دون إبداء أية أسباب.

وقال حساب “معتقلي الرأي” بتويتر في تغريدة له رصدتها (وطن):”تأكد لنا أن السلطات السعودية ألغت جلسة محاكمة الشيخ #سفر_الحوالي وأفراد عائلته التي كانت مقررة صباح اليوم من دون إبداء أية أسباب.”

https://twitter.com/m3takl/status/1097429956148248576

وأكد القائمين على الحساب المعني بشؤون المعتقلين وحقوق الإنسان في المملكة، في تغريدة أخرى رفضهم للانتهاكات المتكررة ضد معتقلي الرأي، والتي كان آخرها إلغاء جلسة محاكمة الشيخ #سفر_الحوالي بلا سبب.

وتابع حساب “معتقلي الرأي” موضحا:”لأن هذا فيه تلاعب بمشاعر الأهل ومماطلة في الإفراج عن الشيخ وعن أبنائه وأفراد عائلته! نقول: إما محاكمة علنية يحضرها ممثلون من الهيئات الحقوقية الدولية أو الإفراج الفوري.”

https://twitter.com/m3takl/status/1097432462660173826

وأرجع محللون ومتابعون للشأن السعودي هذا القرار المفاجئ إلى حالة من التخبط والارتباك أصابت النظام السعودي، بعد دخول عدد من المعتقلين السياسيين أمس، الأحد، في إضراب مفتوح عن الطعام تزعمه الدكتور عبدالله الحامد اعتراضا على سياسات النظام القمعي حتى يتم الإفراج عنهم.

واعتقل الأمن السعودي الحوالي في يوليو 2018؛ بعد أن نشر كتابه الأخير “المسلمون والحضارة الغربية”، الذي يتكوّن من 3 آلاف صفحة، وهو ما زال نسخة أوّلية لم تُطبع بعد، انتقد فيه إنفاق السعودية الباهظ على استقبال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الرياض منتصف 2017.

وفي إطار القضية اعتقلت السلطات السعودية، في وقت سابق، أولاد الشيخ الحوالي الثلاثة، وكشف حساب “معتقلي الرأي” عن تعرضهم للتعذيب، فضلاً عن توقيف نساء الحوالي للتحقيق معهن.

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، أكبر حملة اعتقال طالت المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

وتعرّض هؤلاء المعتقلون إلى أشد أنواع الانتهاكات الجسدية والمعنوية؛ منها التعذيب، والحبس الانفرادي، ومنع أفراد عوائلهم من السفر، في حين قُتل نحو 5 منهم داخل السجون، وأُطلق سراح آخرين إثر إصابتهم بأمراض عقلية من شدة تعرضهم للتعذيب، وسط تكتّم رهيب من قبل السلطات الحكومية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More