في محاولة إماراتية لامتصاص الغضب الإيراني عقب تصريحات مستشار ولي عهد أبو ظبي عبدالخالق عبدالله وإشادته بمنفذي هجوم الأهواز ونفيه صفة الإرهاب عنه، خرج وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ليزعم أن موقف الإمارات تاريخي ضد الإرهاب.

 

وقال “قرقاش” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”التحريض الرسمي ضد الإمارات في الداخل الإيراني مؤسف ويتصاعد  عقب هجوم الأهواز في محاولة للتنفيس المحلي”

 

وتابع زاعما ومحاولا استجداء عقب تهديدها بالانتقام:”موقف الإمارات التاريخي ضد الإرهاب والعنف واضح  وإتهامات طهران لا أساس لها.”

 

 

وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أعلن استدعاء القائم بالأعمال الإماراتي لدى طهران، اليوم الأحد، لإبلاغه احتجاج طهران الشديد بسبب “تصريحات بعض مسؤولي بلاده المؤيدة للهجوم الإرهابي في الأهواز”.

 

وكان عبد الخالق عبدالله، مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، نشر تغريدة عبر “تويتر”، ذكر فيها بتصريح سابق لولي العهد السعودي ، عن نقل المعركة إلى داخل إيران.

 

واليوم وبحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أنه تم توجيه التحذيرللإمارات إزاء تصريحات “سخيفة” أدلى مستشار سياسي إماراتي بها حول حادثة أهواز الإرهابية.

 

وأصدر الحرس الثوري الإيراني بيانا جديدا اليوم، الأحد، توعد فيه بالثأر في القريب العاجل من منفذي الهجوم.

 

وذكر البيان الصادر: “سيتم اتخاذ التدابير اللازمة في المستقبل القريب لمواجهة الإرهابيين .. ستتم ملاحقة مرتكبي هذه الجريمة في كل مكان، سيتم في القريب العاجل الثأر منهم ثأرا مدمرا لا ينسى”.

 

وكان هجوم إرهابي قد وقع صباح أمس السبت، على عرض عسكري في مدينة الأهواز، أوقع 28 قتيلا و53 جريحا، بينهم عناصر من الحرس الثوري الإيراني ومدنيون وأطفال.