في تصريحات أثارت موجة غضب ضده، وجه اليمنية راجح كريت تهديدا مباشرا للمواطنين المعتصمين منذ أيام ضد الوجود السعودي والإماراتي في المحافظة.

 

وقال “كريت” في مقطع فيديو تداوله ناشطون، خلال كلمة له في أحد الاجتماعات بأن “الدولة ما عندها لحم على أحد”، في إشارة قدرتها على القمع.

 

وأضاف قائلا: “الحين الوضع تغير الأباتشي في المطار والأطقم موجود والتعزيزات العسكرية قادمة”.

 

وتابع موجها نصيحة للمعتصمين قائلا:” نصيحة منا.. ويحاول كل واحد يعرف حدوده”.

 

ومنذ أيام تسود حالة من الغضب والاحتجاج، في مدينة “الغيظة” عاصمة محافظة المهرة أقصى شرقي ، حيث يعتصم المئات من سكان المهرة هناك، للمطالبة بسيادة المؤسسات الحكومية والسلطة المحلية، ورفضاً لوجود الإماراتي السعودي، وإدارتها منافذها البرية والجوية.

 

وكانت -التي تقود التحالف العسكري ضد “الحوثيين”- دفعت، في ديسمبر الماضي، بقوات عسكرية إلى المهرة، تمركزت في مطار الغيظة، وتولت إدارته، وإدارة منفذي شحن وصرفيت البريين، وميناء نشطون البحري.

 

وانضم إلى المعتصمين أبناء قبائل كلشات المهرية، وأبناء قبيلة الصيعر، الذين توافدوا إلى ساحة الاعتصام المستمر منذ نحو 3 أسابيع.

 

وخلال كلمة اللجنة التحضيرية للاعتصام، أكد سعيد عفري -عضو اللجنة التحضيرية- أن أبناء المهرة يؤكدون من خلال اعتصامهم على أنها سلمية، وأن هذا الموقف يمثل أبناء المهرة كافة.

 

وقال عفري إن “الاعتصام متمسك بأهدافه والمطالب المقدمة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي، من أجل سلمية واستقرار محافظة المهرة، وأن أبناء المهرة سيقفون ضد أي شخص أو جهة تهدف إلى الأضرار بمحافظة المهرة والجمهورية والنظام والأمن العام”.