في الوقت الذي طالب فيه وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد عدم مصارعة الولايات المتحدة من أجل “قضية جانبية” كالقدس قرر حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في ، توجيه الحكومة إلى خفض مستوى التمثيل الدبلوماسي في إسرائيل من سفارة إلى مكتب اتصال.

 

ووفقاً لما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) الخميس، فإن الحزب وصف هذا التحرك بأنه “تعبير عملي عن دعم شعب المضطهد”.

 

جاء هذا خلال المؤتمر الوطني للحزب، وذلك رداً على قرار الولايات المتحدة الاعتراف رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقال الحزب في بيان :”قرر الحزب بالإجماع توجيه الحكومة إلى القيام فوراً ودون قيد أو شرط بخفض سفارة جنوب أفريقيا في إسرائيل إلى مكتب اتصال”.

 

وأشار إلى أن هذا القرار “سيرسل رسالة واضحة إلى إسرائيل بأن هناك ثمناً عليها دفعه إزاء ما تقوم به من انتهاكات لحقوق الإنسان وانتهاكات للقانون الدولي”.

 

وياتي هذا الفعل التضامني مع في وقت طالب فيه  كان وزير الخارجية البحريني بعدم خسارة الولايات المتحدة من أجل قضية جانبية كالقدس على حد قوله.

 

وقال “آل خليفة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التوين المصغر “تويتر” وباللغة الإنجليزية تعليقا على تهديد “ترامب” للدول التي ستصوت على قرار مناصر للقدس في الأمم المتحدة:” ليس من المفيد افتعال صراع مع الولايات المتحدة بسبب “قضايا جانبية” بينما “نواجه معاً” الخطر الحالي للجمهورية الإسلامية “الثيو-فاشية”.