نشر مدير تحرير صحيفة “العرب” القطرية، ، مقطع فيديو يظهر حضور الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سعود بن ناصر الحبابي نجل الجندي القطري الذي قتلته خلال اعتدائها على منطقة “” القطرية عام 1992.

 

ووفقا للفيديو فقد أدى الحاضرون عرضة خاصة ترحيبا بالامير.

 

يشار إلى أن جذور التآمر الحالي ومحاولات فرض الوصاية على دولة ، تعود إلى بداية القرن العشرين عندما طالبت السعودية بضم لها باعتبارها جزءًا من إقليم الأحساء لكن بعد صمود ، وبضغوط من بريطانيا تم الاعتراف بحدود . لكن العام 1965 شهد التوقيع على اتفاق بين والسعودية يقضي باتخاذ ترسيم الحدود بين البلدين. لكن رغم الاتفاق استمرت المطامع السعودية إلى أن انفجرت الأوضاع فيما عرف باعتداء الخفوس عام 1992.

 

يشار إلى أن “الخفوس” هي عسكرية قصيرة، وقعت بين دولة قطر والمملكة العربية السعودية، في 30 من سبتمبر 1992، انتهت المعركة بمقتل ضابط سعودي وجنديين قطريين، وسيطرة السعودية على المنطقة.

 

وكانت السعودية قد أرسلت صبيحة 30 من سبتمبر/أيلول 1992 كتيبة عسكرية للسيطرة على مركز الخفوس الحدودي، على خلفية تجمع قبلي في المناطق المتنازع عليها بين البلدين، حيث يتوزع أفراد قبيلة مُرّة في هذه المناطق.