في تحدٍ كبير، أفحم الإعلامي الجزائري الشهير، حفيظ دراجي، كبار الساسة الجزائريين المحيطين بالرئيس ، والذين يدعون إلى ضرورة التصويت في المقررة في الرابع من آيار/مايو الجاري، متحديا إياهم بأن يخرج الرئيس للتصويت.

 

وقال “دراجي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” لمن يدعون للإدلاء بصوته في التشريعيات تحت شعار “سمع صوتك” نقول لهم أسمعونا صوت رئيسنا وستصمكم أصواتنا!”.

 

وأضاف: “نقول لهم أ يضا بأن بوتفليقة قد يقاطع التشريعيات ولن يدلي بصوته بسبب عجزه! لذلك نحن سنقتدي برئيسنا! اذا أدى واجبه سنسير على نهجه، واذا لم يفعل سنمتنع مثله!”.

 

وكان رئيس الوزراء الجزائري قد وجه دعوة للنساء الجزائريات بضرب ازواجهن حتى ينزلوا ويلوا بأصواتهم، ودعاهن ايضا للتوقف عن عمل لكل من لا يريد أن يصوت.