حياتنا

هكذا عاقبت محكمة نمساوية 8 عراقيين بعد اغتصابهم سائحة ألمانية ليلة رأس السنة

أدانت محكمة نمساوية ثمانية رجال، يحملون الجنسية العراقية، بتهمة الاغتصاب الجماعي لسائحة ألمانية في احتفالات العام الجديد في فيينا.

 

وقضت المحكمة على الرجال الثمانية، الذين تتراوح أعمارهم بين 22 عاما إلى 48 عاما، بأحكام بالسجن تتراوح بين تسعة إلى 13 عاما، بسبب الهجوم الذي وقع في الساعات المبكرة من صباح الأول من يناير/كانون الثاني عام 2016.

 

وقالت المحكمة إنها أخلت سبيل مشتبه به تاسع بعد تبرئته من كل التهم المنسوبة إليه.

 

وكان الرجال الثمانية وصلوا إلى النمسا كمهاجرين في الفترة بين مايو/آيار وديسمبر/كانون الأول 2015.

 

ومنح خمسة منهم حق اللجوء بعد وصولهم إلى بلد أوروبي.

 

وكانت الضحية في الحادث امرأة في 28 من العمر، يقول المحققون إنها ما زالت تعاني من تأثيرات ما بعد الصدمة، وقد مُنحت تعويضا بمبلغ 25 ألف يورو عن الأضرار التي أصابتها.

 

وكانت المرأة تحتفل بالسنة الجديدة في مركز المدينة مع صديق لها، عندما أقتادها أربعة من الرجال الثمانية إلى شقة في حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي، حسب ما ذُكر في المحكمة.

 

والتقى الرجال الأربعة بالأربعة الآخرين في الشقة، ثم تناوبوا على اغتصابها.

 

ويقول المحققون إن المرأة كانت في حالة سكر شديدة ولم تكن قادرة على الدفاع عن نفسها، وعندما صحت واستعادت السيطرة على نفسها وجدت نفسها عارية في سرير.

 

ووفق بي بي سي فقد رفضت النيابة مزاعم الدفاع بأن الضحية هي من أعطت “إشارات كاذبة” شجعت الرجال، وقالت إن ذلك أمر مستحيل لأنها كانت في وضع “لاواعي وتحت صدمة كبيرة”.

 

وقالت المحكمة في بيانها إن كلا الجانبين طلب استئناف الأحكام الصادرة.

وطن

الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير كوقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى