"تايمز أوف إسرائيل": السعودية تقطع "الرز" عن "عباس" .. فتّش عن دحلان! - وطن يغرد خارج السرب

“تايمز أوف إسرائيل”: السعودية تقطع “الرز” عن “عباس” .. فتّش عن دحلان!

0

ذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، أن كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية يقولون إنه دون تقديم سابق إنذار أو توضيح أوقفت المملكة العربية السعودية المساعدات المالية المخصصة للسلطة الفلسطينية، حيث كانت تدفع 20 مليون دولار في الشهر للسلطة الفلسطينية كمساعدة للحكومة الفلسطينية التي تعاني من ضائقة مالية في الضفة الغربية.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن أنه بينما لم يكن هناك أي إعلان رسمي من الرياض أو رام الله، علمت الصحيفة أن المدفوعات توقفت منذ أكثر من عام ونصف العام مع عدم وجود سبب واضح للوقف.

 

وذكرت مصادر فلسطينية أن عددا من المبعوثين من السلطة الفلسطينية حاولوا معرفة الأسباب التي أدت إلى تجميد التمويل ولكن لم تعط إجابات كاملة من قبل الحكومة السعودية.

 

وتعتبر السلطة الفلسطينية أن تجميد التمويل من المملكة العربية السعودية جاء نتيجة توتر العلاقات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

 

وفي الأسابيع الأخيرة، يتعرض عباس من القادة العرب للضغط لرأب الصدع في الخلافات داخل حركة فتح وصنع السلام مع غزة والقيادي السابق محمد دحلان، الذي يعتبر المنافس الرئيسي له.

 

وشملت تلك القيادات الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس المصري عبد الفتاح سيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وحاكم الإمارات المتحدة خليفة بن زايد آل نهيان.

 

ودحلان الأقرب إلى حاكم دولة الإمارات العربية والرئيس المصري، وذكر اسمه كأبرز المرشحين لخلافة عباس، وبدأ التوتر بين عباس ودحلان بعد أن أدلى الأخير بأن هناك مزاعم فساد مكشوفة ضد أبناء رئيس السلطة الفلسطينية في عام 2010.

 

وفي وقت سابق من هذا العام، قال عباس يجب على القادة العرب أن يتوقفوا عن التدخل في الشؤون الداخلية الفلسطينية وهو انتقاد علني نادر ضد الحلفاء العرب يصدر من زعيم يعتمد على الدعم المالي والدبلوماسي العربي.

 

وأكدت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أن تجميد نحو 120 مليون دولار من المساعدات السعودية يسبب مشاكل خطيرة في ميزانية السلطة الفلسطينية.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر فقدت السلطة الفلسطينية مصدرا رئيسيا آخر للتمويل مع قرار الحكومة البريطانية بتخفيض ثلث مساعداتها إلى رام الله بسبب دفع الرواتب لأسر المحكوم عليهم بتهم إرهابية في السجون الإسرائيلية.

 

وأمرت وزارة التنمية الدولية البريطانية مراجعة مخصصات السلطة الفلسطينية في تمويل المرتبات، حيث جمدت حوالي 30 مليون دولار في السنة المالية الحالية، أي حوالي ثلث إجمالي المساعدات البريطانية للسلطة الفلسطينية.

 

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أن التطورات الأخيرة تعني وجود كارثة مالية للسلطة الفلسطينية، التي تعتمد بشكل كبير على المساعدات الخارجية. حيث في عام 2012 ساعدت السعودية في منع توسع الأزمة المالية من خلال تحويل 100 مليون دولار للسلطة الفلسطينية، بعد أيام من رحيل رئيس الوزراء آنذاك سلام فياض وحذرت من وقوع كارثة وشيكة.

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More