“نيوزويك” تكشف: هناك استخدام ممنهج للقانون ضد الممارسات الإسلامية في فرنسا

دعت الكاتبة “جوسلين سيزاري” في مقال بمجلة “نيوزويكالأمريكيّة، فرنسا، إلى ضرورة التوفيق بين العلمانية والإسلام، وقالت إن هناك استخداما ممنهجا للقانون ضد الممارسات الإسلامية في البلاد.

 

وأشارت سيزاري -وهي مديرة برنامج “الإسلام في الغرب” في جامعة هارفرد ومؤلفة كتاب “لماذا يخشى الغرب الإسلام”- إلى الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة الإسلامية على كنيسة ببلدة سانت إيتيان شمالي فرنسا وإلى تعرض القس جاك آميل (84 عاما) فيها للذبح بالسكين أثناء قداس الصباح بالكنيسة.

 

وقالت إن هذه الحادثة أحدثت صدمة كبيرة في فرنسا، البلد الذي يفخر بالعلمانية، على الرغم من أن الدين يلعب دورا كبيرا لدى كثير من الأقليات المجتمعية في البلاد.

 

وأضافت أن تنظيم الدولة يستهدف فرنسا بالهجمات أكثر ما يكون، وأشارت إلى الهجوم بشاحنة على المحتفلين في مدينة نيس منتصف الشهر الجاري الذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات، وقالت إن التنظيم كثف من استخدام إستراتيجية “إدارة التوحش” وإن فرنسا هي الهدف الرئيسي له في حربه على “قوى الشر”.

 

وعودة إلى العلمانية في فرنسا، فقد أشارت الكاتبة إلى مفارقات في التعامل مع بعض الرموز الدينية في فرنسا، ففي حين يتم التضييق على بعض الممارسات الإسلامية وخاصة ما تعلق باللباس الإسلامي في الأماكن العامة، يتم التساهل مع أزياء الراهبات باعتباره يمثل الثقافة الوطنية الفرنسية.

 

وأضافت “سيزاري” أن التمييز ضد الممارسات الإسلامية موجود وملاحظ في كل أنحاء أوروبا، لكن الأمر مختلف إلى حد ما في فرنسا، حيث هناك استخدام ممنهج لقانون مكافحة الممارسات الإسلامية في البلاد، بحسب ما نشرت الجزيرة.

 

وأشارت إلى أن فرنسا شرّعت قانونا في 2004 تحظر بموجبه جميع المظاهر الدينية في المدارس العامة، ولكنها كانت تستهدف استبعاد الحجاب الإسلامي من الفصول الدراسية، وامتد ذلك إلى حظر شامل على ارتداء النقاب الإسلامي في الأماكن العامة في 2010.

 

وأضافت أن هذه الحرب الوجودية بين القيم الأساسية للغرب وللإسلام تحدث في أماكن أخرى في أوروبا، لكنها تبلغ ذروتها في فرنسا حيث أصبح المسلمون الفرنسيون الأعداء الداخليين للدولة بدعوى أنهم يشكلون خطرا على القيم الأساسية للعلمانية.
كما أنه بات ينظر إلى المسلمين على أنهم أيضا الأعداء الخارجيين، وذلك في ظل الحرب على الإرهاب وصعود “الإسلامي الراديكالي” في العالم.

 

وقالت إنه في ظل هذه الظروف، فإن أي ممارسات إسلامية، بدءا من غطاء الرأس إلى القواعد التي تحكم نوع الغذاء الذي يتم تناوله، سينظر إليها على أنها غير متحضرة، وبالتالي تعتبر ممنوعة وغير شرعية.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا