AlexaMetrics فورين بوليسي:انظروا إلى أصحاب الديانات الأخرى قبل اتهام الإسلام بالعنف | وطن يغرد خارج السرب

فورين بوليسي:انظروا إلى أصحاب الديانات الأخرى قبل اتهام الإسلام بالعنف

رأت الكاتبة الأميركية “جوليا إيوفي” أن التفسير الخاطىء للنصوص واستعداد الفرد لتبني الأفكار المتطرفة هما السبب في ما يعانيه العالم من إرهاب منذ فجر التاريخ.
وقالت الكاتبة إنه بعد حادث “أورلاندو” الذي استهدف ناديًا لمثليي الجنس أصر “ترامب” على أن الحادث لم يكن مجرد حادث إطلاق نار، بل كان حادث إرهاب إسلامي ،وبالنسبة له فإن المسيحية جيدة والإسلام سيء، وهي وجهة النظر نفسها لدى مؤيديه.

 

ورأت الكاتبة أنه لا يمكن إتهام أي دين بأنه يؤصل للعنف نظراً للعديد من الأمثلة التاريخية، والتاريخ العنيف للمسيحية، فعلى سبيل المثال عندما بدأ الصليبيون زحفهم إلى الأراضي المقدسة قاموا بذبح اليهود في طريقهم، واحتجزوهم في معابدهم وأضرموا النيران بها، وقتل المسيحيون الكثير من اليهود تحت مسمى إيمانهم المسيحي، وهو ما شكل أكبر تغير ديمجرافي ليهود أوروبا ، وتعد المحرقة النازية لليهود “الهولوكست” لا شىء مقارنة بما حدث لهم أثناء الحروب الصليبية.

 

وأضافت الكاتبة أن الكنيسة لم تتسامح مطلقاً مع أي انحراف عن الشريعة الكنسية، فقامت بتعذيب وحرق الهراطقة وصلبهم على الخازوق، وأدى انتشار أفكار “مارتن لوثر” الذي دعى إلى البروتستانتية إلى إندلاع الحروب الدينية وسفك دماء المسيحيين لبعضهم البعض، بسبب اعتقاد كل منهم أن تصوره للمسيح هو الأصدق، ولا يقتصر الأمر فقط على العصور القديمة ،فقد استمر العنف بين الكاثوليك والبروتستانت في أيرلندا حتى نهاية القرن العشرين.

 

وقارنت الكاتبة بين حال اليهود في الشرق الإسلامي والغرب فبالرغم من فرض كل أنواع القيود على يهود المشرق مثل إجبارهم على إرتداء ملابس مضحكة، وتعرضهم لأعمال عنف متفرقة إلا أن ذلك كان أقل دموية بكثير مما حدث في الغرب المتحضر، وعلى سبيل المثال قتل المسيحيون اليهود لاعتقادهم أنهم السبب في الطاعون، وأجبروهم على العيش في مناطق خاصة بهم أطلقوا عليها “جيتو”، ونظمت الكنيسة الروسية المجازر بحق اليهود، وحثت مؤيديها على قتل اليهود الكفار، وفي عام 1988 وقبل الاحتقال بالذكرى الألف لدخول المسيحية إلى روسيا سرت شائعات بأنه ستقام مذابح جماعية لليهود الروس بهذه المناسبة، وسلمت الشرطة عناوين اليهود للعامة، مما دفع عائلتها إلى مغادرة روسيا في ذلك الوقت.

 

وأوضحت الكاتبة إلى أن المشاعر المعادية لها كيهودية لا تأتي من مسلمين بل تأتي من أنصار “ترامب” المتطرفين البيض، كما أنهم يعادون المسلمين، ومثليي الجنس، واعتقادهم أن مرض نقص المناعة المكتسب “الإيدز” هو عقاب من الله للمثليين، وفي أعقاب هجوم “أورلاندو” ظهر أحد القساوسة المسيحيين يمتدح أعمال القتل التي طالت المثليين في الملهى الليلي.

 

ولفتت الكاتبة إلى أن أي دين لا يحمل في طياته العنف، ومن يجعله عنيفًا هم أتباعه، وعند ارتكابهم العنف يحاولون إخلاء مسئوليته عن ما حدث وإلصاق الأمر بالدين، وأشارت الكاتبة إلى أعمال عنف ارتكبها يهود مثل قتل يهودي لتسعة وعشرين مسلمًا أثناء صلاتهم، وكذلك البوذية التي قد يراها البعض مرادفًا للسلام من الممكن أن يكون المؤمنون بها سفاكين للدماء، وبالنظر إلى “سريلانكا” نجد أن الأغلبية البوذية دخلت في حرب أهلية شرسة ضد هندوس الشمال، وكذلك ميانمار حيث يضطهد الهندوس مسلمي “الروهينجا” بعنف شديد.
“فورين بوليسي- ترجمة وتحرير رصد”

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *