“خطة جهنمية”.. هكذا خططت أمريكا لاغتيال فيدل كاسترو وفشلت

نشر أرشيف الأمن القومي الأميركي معلومات حول محاولة وكالة المخابرات المركزية الأميركية اغتيال الزعيم الكوبي عن طريق إعطائه بدلة غوص تصيبه بمرض جلدي مزمن عام 1963.

 

وحسب وثيقة الأرشيف فإن الاستخبارات الأميركية طلبت من المحامي جيمس دونوفان إجراء مفاوضات سرية مع كاسترو نظرا لمعرفته بالزعيم الكوبي، وأراد مسؤولون في المخابرات استغلال هذه العلاقة لصالحهم لتسهيل عملية الاغتيال، وخلال مفاوضات دونوفان مع كاسترو، فإن العديد من المسؤولين في قسم العمليات السرية بالوكالة وضعوا خطة بدون علم دونوفان، بحيث يقوم الأخير بتقديم بدلة غوص مجهزة بنوع خاص من الفطريات التي من شأنها إصابة كاسترو بمرض جلدي مزمن ومنهك للغاية يؤدي به للوفاة بعد فترة قصيرة.

 

ولكن الخطة لم تنجح بعد أن طالب الطبيب ميلان ميسكوفسكي دونوفان بالتحقق من البدلة إن كانت الاستخبارات قد عبثت بها.

 

والتقى دونوفان مع كاسترو عام 1963، حيث تم تقديم بدلة غوص وساعة كهدية للزعيم الكوبي، وربما جرى تغيير البدلة بعد تحذيرات الطبيب، لأن كاسترو استمتع بالغوص مرتديا البدلة دون أن يصاب بأي أذى.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.