AlexaMetrics تقرير: الإمارات تسحق المعارضة السلمية باسم ‘مكافحة‘ الإرهاب والإنتقام يتمّ بالإخفاء القسري | وطن يغرد خارج السرب

تقرير: الإمارات تسحق المعارضة السلمية باسم ‘مكافحة‘ الإرهاب والإنتقام يتمّ بالإخفاء القسري

(وطن – وكالات) نشر موقع “هيومن رايتس فيرست” الأمريكي تقريرا لـ”ربيكا شيف” حول ما يسمى الدور الإماراتي في الحرب على الإرهاب، مشككا في جدوى دورها نظرا لانتهاجها ذات السياسات التي تقود الشباب العربي للتطرف والعنف.

 

واستهلت “شيف” قائلا: “الممارسات القمعية تعزز المظالم ذاتها التي تدفع التطرف العنيف وتهدد السلام والاستقرار.الرئيس أوباما يعرف ذلك، وقال ذلك عدة مرات. ولكن كما تسعى الإدارة الأمريكية إلى توسيع حلفائها في مكافحة التطرف العنيف، المسؤولون الأمريكيون يبذلون بعض الروابط المشكوك فيها. بعض من هؤلاء الشركاء يحكمون بلدانهم بقبضة من حديد، واضعين بذلك الجهود المتعددة الأطراف لمكافحة التطرف في خطر وتقويض جهود مكافحة التطرف تحديدا”.

 

وأشارت “شيف” إلى بعض المبادرات في سياق مكافحة التطرف، ومنها “تجديد” جهود الاتصالات لمواجهة التطرف العنيف من خلال المركز العالمي الجديد بالاستراك في دولة الإمارات، إذ تركز واشنطن على “تحديد وتمكين الشركاء الدوليين ذوي المصداقية والخبرة”.

 

وخلصت “شيف” بناء على ممارسات أبوظبي القمعية، إلى أن اختيار أبوظبي في التحالف لمحاربة الإرهاب بأنه أمر محير. وأكد “شيف”، دولة الإمارات تسحق المعارضة السلمية بصورة منهجية باسم مكافحة الإرهاب.

 

وتابعت شيف، “جهاز أمن الدولة برئاسة “الرجل الكبير” ولي عهد أبوظبي  محمد بن زايد يخترق الدولة الإماراتية على نطاق واسع . الجهاز يخترق كل وزارة، يخمد أصوات الناشطين السلميين. هناك تقارير موثوق بها عن التعذيب في مراكز الاعتقال التابعة للجهاز”.

 

وقالت:” يمكن التحدث علنا عن الممارسات القمعية للدولة يكون لها عواقب وخيمة. أسماء، مريم، و الجازية السويدي تم إخفاؤهن قسرا في فبراير 2015 بعد استدعائه إلى مركز للشرطة في أبوظبي بعد تغريدات حول احتجاز شقيقهن، عيسى خليفة السويدي، إنهن إحدى حالات الاختفاء القسري للاعتقال السياسي، ولم يظهرن إلا بعد 3 شهور”.

 

وفي قضية أخرى، ينقل موقع “الامارات71” عن الموقع الامريكيّ، أنّه كان قد تم اعتقال الأشقاء أمينة، موزة، ومصعب محمد العبدولي من منزلهم في نوفمبر الماضي  وأخفاهم  جهاز أمن الدولة في مكان مجهول. وتشير بعض التقارير إلى أن اختفائهم القسري كان انتقاما لتغريدات نشروها في ذكرى والدهم، الذي كان سجينا سياسيا قبل عقد من الزمن، و لا تزال أماكن وجودهم غير معروفة.

 

وتحدثت الكاتبة عن مواطن أمريكي اعتقل 9 شهور في أبوظبي في سجن شديد الحراسة لنشره مقطعا ساخرا على يوتيوب حول الأوضاع في دبي. مرسوم جرائم الإنترنت سهل للنيابة العامة سجن المواطنين الذين يستخدمون تكنولوجيا المعلومات على نطاق واسع.

 

وعادت “شيف” مؤكدةً، وضع مركز مكافحة الرسائل “صواب” في دولة الإمارات مع سجل أبوظبي في خنق حرية التعبير يشكك في هذا الاختيار. والحكومة الأمريكية تتجاهل بذلك  واحدة من ركائز استراتيجية مكافحة التطرف وهي: أن القمع السياسي يغذي المظالم التي تدفع التطرف العنيف.

 

وقد حدد الرئيس أوباما أن حق “حرية التعبير، وحرية العقيدة، وسيادة القانون، مجتمعات مدنية قوية” عناصر أساسية في الجهود المتعددة الأطراف لمواجهة التطرف العنيف. وحتى تكون مكافحة التطرف فعالة، لا بد أن يكون هذا المركز في دول تتمتع بهذه المواصفات. وأبوظبي لا تتمتع بذلك.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. اعود واقول تركتم فلسطين وسوريا والعراق ومشاكل المسلمين الكثيره
    وقمتم بنشر الكذب والتزييف على الامارات والسعوديه حقدا وزورا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *