أثارت صورة للرئيس الإيراني “” جدلا كبيراً حول العالم، حيث ظهر فيها “روحاني” مع بابا الفاتيكيان، أمام صورة فنية مرسومة لمجموعة من النساء العراه تماماً، وذلك أثناء زيارته لإيطاليا مؤخراً.

 

ونشر العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الصورة، منتقدين تناقض مواقف روحاني ودولته، التي تجبر النساء على ارتداء الحجاب في الداخل، وتعاقبهم جنائياً إذا خلعوه، بينما يقبل رئيسها الوقوف والتصوير أمام صورة جريئة بهذا الشكل، في سبيل تحقيق المصالح السياسية والاقتصادية.

2

واستند النشطاء في حكمهم على واقعة تغطية التماثيل العارية في إيطاليا أثناء زيارة الزعيم الإيراني، التي لاقت نقداً لاذعاً في جميع صحف العالم، بينما أعلن “روحاني” بنفسه بعدها رفضه لهذا التصرف، مؤكداً أنه لم يطلب من أي جهة تغطية التماثيل لأجله.

 

على الجانب الآخر، نشر مجموعة من النشطاء الإيرانيين، صورة مضادة يظهر بها روحاني مع بابا الفاتيكان في نفس المكان والوضع، ولكن خلفهم صورة كنسية متدينة، مؤكدين أن صورة النساء العاريات ما هي إلا فوتوشوف، وتلفيق لضرب زيارة الرئيس الإيرانى لأوروبا في مقتل وتشويه سمعته.
1