‘ظريف‘: أغلب منفذي العمليات الارهابية في العالم غسلت السعوديّة أدمغتهم بأموال البترول

6

هاجم وزير الخارجية الايراني ‘محمد جوّاد ظريف‘، السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية، التي ‘تتسبب بعدم الاستقرار في المنطقة نتيجة تمويلها لجهات إسلامية مُتطرفة في الشرق الأوسط‘. وفق تعبيره

 

وقال ظريف في مقالٍ نشرته صحيفة ‘ نيويورك تايمز‘ الأمريكية: “بدأت المملكة العربية السعودية، بعد توقيع إيران والدول العُظمى الست على اتفاقية التفاهم بين الطرفين؛ عام 2013، بتكريس جُل جهودها لإفشال ذلك الاتفاق خوفًا من تداعي الرهاب العالمي من إيران”.

 

وأضاف: “هنالك اليوم في الرياض جهات لا تعمل على إفشال إعادة تطبيع العلاقات بين إيران ودول العالم فحسب، بل تعمل على تورط كل المنطقة في الصراع. تخشى السعودية من أن نزع الستار الدخاني عن قضية النووي الإيراني من شأنه أن يكشف عن التهديد العالمي الحقيقي: دعمها للمُتطرفين الخطيرين”.

 

وتابع ظريف في مقالته: “دعونا لا ننسى أن منفذي غالبية العمليات الإرهابية – بداية بأحداث 11 أيلول وصولاً إلا إطلاق النار في سان بيرناردينو، وكذلك فإن أعضاء التنظيمات الإرهابية مثل القاعدة، يحملون الجنسية السعودية أو قد غُسلَت أدمغتهم من قبل جهات تُمَول بأموال البترول”.

 

واتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، امس الأحد، إيران بالتدخل في قضايا الدول العربية وزعزعة الأمن في المنطقة.

 

وقال خلال الخطاب الذي ألقاه في الجلسة الطارئة التي عقدتها جامعة الدول العربية لمُناقشة التوتر المتزايد بين الدول المُتخاصمة في الشرق الأوسط، وتحديدًا في اليمن، سوريا، العراق وغيرها: “يعكس الهجوم بشكل واضح النهج الذي تتبعه إيران في سياستها تجاه منطقتنا العربية. لقد أدى تدخل إيران في شؤون دول المنطقة وتشجيعها للخلافات الطائفية – إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

 

 

قد يعجبك ايضا
6 تعليقات
  1. لحسن عبدي يقول

    نيورك تايمز صحافة محسوبة على الصحافة المهنية ، مصداقية وموضوعية وانتقاء النشر !!!؟

  2. النكره الظريف يقول

    انت مفتري وكذاب وهذه هي اخلاقياتكم الافتراء والكذب والتدليس وجرائمكم تلبسونها لغيركم وتظهرون بكل نذالة وقبح وحقاره بأنكم ابرياء مظلومون ..انكم اهل عهر وزيف تزيفون الحقائق الواضحه كالشمس . انه لا يستغرب ذلك منكم ما دمتم تكذبون على الله ورسوله وال البيت االذين تدعون حبهم وتتباكون عليهم وانتم والله كاذبون لا تحبونهم لا لشيء الا لانهم عربا.. وهكذا تتباكون كالعواهر و انتم تمولون فقط بالعراق وحدها اكثر من 170 منظمه ارهابيه تقتل الناس على الهويه وتملون في سوريا ولبنان واليمن ما لا يحصى لغاية الان عدد المنظمات الارهابيه التي ترعونها وتمدونها بالمال والسلاح وتدربونها وتجهزونها بأحسن الاسلحه والتقنيات الاجراميه وعلى رأس هذه المنظمات الارهابيه حزب اللات والعزى والحثاله البشريه جماعة الحوثي باليمن قاتلكم الله من امة فاجره ..ومفترون كاذبون ..والله انكم امة لا تستحي ورحم الله احمد النعيمي الذي عرفكم على حقيقتكم وعراكم فأصبحتم كالعاهره نزع عنها ثيابها ..

  3. محمد الشعملي يقول

    ومن يغدي رجالات حزب الله في لبنان الجريح ومن يدعم مايسمى بالحشد الشعبي في العراق وغيره في كل من القارة الإفريقة وآسيا, أجندت إيران أصبحت واضحه ومكشوفة , الهدف الأساسي لهم هو نشر وفرض القومية الفارسية بأيّة وسيلة ومن وجهة نظرهم التغلغل بإسم المذهب الشيعي الدي يوهمون به الشعوب الفقير والتى ليس لها خلفية تامة عن الإسلام بأنّ هذا هو الإسلام الصحيح الصلاة على الحجر وطرب الصدور , أسأل الله أن يدلّهم على طريق الصواب .

  4. فهد الحربي 666 يقول

    ليس الهدف السعودية وحكامها الميامين
    حفظهم الله واعزبهم الاسلام والمسلمين
    كم يزعم طواغيت الرافضة واذنابهم
    وانما هي حرب صريحه على الاسلام واهله.

    يتخذ الإيرانيون في صراعهم هذه الأيام مع السعودية شعار أنهم ضد سياسة السعودية ،فهل فعلا إيران تخوض صراعا سياسيا أم عقديا؟
    فمن خلال الأسطر القادمة تتضح الإجابة
    لما قام الخميني بثورته أصدر تعليمات لاتباعه الا يتعرضوا للسنة حسب زعمه “فهم إخواننا و………..الخ” .
    وما ان استتب له الأمر حتى نكص وارتد وبدأ يصادر مساجدهم ، ويعتقل ويشرد بهم ،
    واستمرت المجازر والمشانق لأهل السنة في إيران حتى اليوم
    كما فعل من قبله إسماعيل الصفوي “مؤسس الدولة الصفوية”،
    وكما فعل من بعده الحوثي تماما في ثورته المزعومة عندما شرد وقتل وفجر.وادخل اليمن في نكبة لم تشهد لها مثيل .
    وبعد ذلك بدأت ايران تتحدث عن تصدير الثورة كما تحدث الحوثيون عن فتح مكة ،
    وكما أعلن نمر النمر انه يريد ولاية الفقيه في السعودية .
    إذن فالثورة الإيرانية وثورة اتباعها في المنطقة (اليمن و البحرين ولبنان ) ، ليست ثورة لإيصال الإسلام كما يزعمون إلى العالم ،بل لإيصال التشيع والرفض وهو الكفر المحض إلى بلاد المسلمين ،
    فكل جهدهم يصب في تشييع السنة وليس الكفار ، وشعارهم كل من لا يتبعهم بمذهبهم فهو وهابي
    ، وعمري، وبكري، وناصبي .
    إذن فصراعهم ليس مع السعودية كما يروجون،
    صراعهم مع الإسلام
    والتاريخ يشهد على ما فعلوه في السنة .
    و عندما قام إسماعيل الصفوي بتاسيس الدولة الصفوية وقتل كما يقول بعض المؤرخين مليون سني من الذين رفضوا التشيع .
    ؛فقد كان الشيعة فقط يمثلون عشر سكان إيران لكنه أحدث فيهم الحرق والقتل وتدمير المساجد حتى حول إيران دولة شيعية ،
    وعندما تحالف الصفويون مع الصليبيين ضد دولة الخلافة العثمانية السنية وكما يتحالفون اليوم مع الروس ضد سنة سوريا .
    وعندما شنت عليه حربا لمدة ثمان سنوات .
    و عندما يقوم الصفويون بإبادة الشعب السوري عبر بشار ومليشيات الاجرام الشيعي التي جاءت من كل مكان .
    و في دماج عندما هجر الحوثيون (مخلب ايران) أهلها واخرجوهم من ديارهم
    وفي تعز وهي اليوم تحاصر وتدمر بكل الأسلحة
    إذن أذية السعودية وعداوتها من قبل إيران فقط لأنها رمز وقبلة المسلمين .
    وهذا ما يوجب على أهل السنة واهم اهل الاسلام وسواده الاعظم في العالم أن يكونوا صفا واحدا كي يحافظوا على شوكتهم ،
    وإلا فالتحالف الإيراني الروسي الغربي ضد السنة سيصيبهم في مقتل ولن تقوم لهم قائمة.
    والله وحده حافظ دينه ولوكره الكافرون

  5. حسين خالد مقدادي يقول

    اتوجه بهذا السؤال الى ظريف واطلب ان يجيب بصدق وامانة

    دعنا نوافقك جدلا ان السعودية هي التي تمول وتدرب الارهاب …
    هل السعودية مولت ودربت جماعات المالكي الارهابية
    هل السعودية مولت ودربت جماعات الارهاب في الحشد الشعبي العراقي
    هل السعودية دربت ومولت حزب الله العراقي
    لماذا كان يدرج حزب نصر الله في الارهاب وعندما اصبح يذبح اهل السنة لم يعد ارهابيا
    ——————————————————————————
    وهنا يجب على الدول العربية المخلصة والوفية لدينها وعروبتها ان تتحرك بخطى ثابتة لدعم حركة شعب الاهواز كي تخرج من قمقم ولاية الفقيه في ايران

  6. علي خليل حايك يقول

    كثيرة هي الدول التي تمتلك قدرة نووية و ليس هناك من ينازعها أو يحدها على حال قوتها العسكرية ما دامت داخل إطار حدودها و عدم التوسع نحو جيرانه,فهذه ليست حال إيران الفارسية أو الدولة الاسلامية,والعقود الأربع الماضية هي كفيلة لكشف وجه إيران على بشاعة حقيقته التوسعية.
    ولو كان بنية جمهورية الملالي مصالح الإسلام لما اغرقت العالم الإسلامي في الحروب و الفتن التوسع في المشرق العربي حتى وصلت مخالبها إلى المتوسط في لبنان و سوريا.
    لو أن استعمال القوة النووية من أجل السلم والعدالة و الاستقرار,ما استنفرت دول ولا رأينا هذا الصدام بين طوائف الشعوب.
    نعم لو أن النووي الإيراني المجوسي كان لخدمة الإسلام و وحدة الشعوب,لرأيت دول المنطقة تبارك بهكذا خطوة…
    ثم نطالب إيران بالرحيل عن المنطقة و ترك شعوبها لحالها,و لتبقى ساسان داخل حدودها…
    عندها لن تكون مشكلة أن تستفدفئ شعوب إيران من حرارة النووي أو تستفيد من شواء الكستنة على جمرتها
    ولا هم للعالم العربي من أن يشتم رائحة اللحم المشوي على موائد أصحاب العمائم…
    لكن الحل بالحزم يا أهل العزم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More