تفاصيل تكشف لأوّل مرّة .. خلية دربها “الحرس الثوري الإيراني” وراء تصفية محافظ عدن

0

كشفت مصادرُ أمنيّة يمنيّة عن تفكيك “خلية إرهابية” مكونةً من 5 أعضاء من الحرس الجمهوري، الموالي للمخلوع علي عبدالله صالح، اتهمت في تنفيذ عملية اغتيال محافظ عدن السابق اللواء جعفر محمد سعد.

 

وقال المركز الإعلامي للمقاومة في بيان إن التحقيقات الأولية مع الموقوفين أسفرت عن اعترافهم بأنهم يشكلون وحدة اغتيالات، تستهدف شخصيات أمنية ومحلية بارزة، وأنهم تلقوا تدريباً على أيدي عناصر تابعة للحرس الثوري الإيراني في أساليب الرصد والمراقبة والمتابعة، وتفخيخ السيارات، ومن ثم تفجيرها عن بعد.

 

وأشار أحد الموقوفين بحسب “الوطن” السعودية، إلى وجود عدد من الخلايا الأخرى النائمة بعدن، مؤكداً أن جميع عناصرها تلقوا تدريبات مشابهة على أيدي خبراء إيرانيين، وأن التدريبات التي تلقوها تتوافق مع عملية تفجير موكب محافظ عدن، وتوقع المركز أن تؤدي التحقيقات إلى معرفة الجهة المتورطة في اغتيال سعد.

 

وتم اعتقال عناصر الخلية في فيلا نائية بمديرية كريتر، اتخذوها وكراً لعملياتهم الإجرامية.

 

وشنّت الجهات الأمنية حملةً أمنيةً مكثفة ًلضبط الخلايا النائمة التابعة “لجماعات إرهابية”، وذلك قبل أيام من اغتيال محافظ عدن السابق اللواء جعفر محمد سعد، في عملية تفجير، تبناها تنظيم داعش، ووجهت أصابع الاتهام من عدة قيادات في المقاومة الشعبية إلى ميليشيات الحوثيين، وفلول المخلوع، علي عبدالله صالح.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.