“الخلافة” ستقام في 2043 وأوروبا ستختفي .. ابرز تنبؤات عرّافة بلغارية عمياء!

1

تداولت تقارير غربية، تنبؤات العرافة البلغارية العمياء “بابا فانغا”، حول صعود تنظيم الإرهابي في أوروبا عام 2016.

 

وزعمت العرافة أن داعش سيكتسب أراض قريبة من أوروبا، في ليبيا وسوريا، مشيرةً إلى أن أوروبا “ستختفي من الوجود”.

 

وتنبأت “فانغا”، التي اشتهرت بتوقع هجمات 11 سبتمبر (أيلول) في الولايات المتحدة، بغزو متطرفين لأوروبا عام 2016، مشيرة إلى “حرب عظيمة” ستبدأ عام 2010 في ، وتنتهي مع إقامة الخلافة الإسلامية عام 2043، ومقرها روما، وفقاً لما ذكره موقع ميرور البريطاني اليوم الثلاثاء.

 

وقالت عن سوريا: “ستحل أوقات صعبة، وينقسم الناس على أسس دينية، سوريا تنهار تحت أقدام المنتصر، لكن المنتصر لن يكون كذلك، الأخ سيقف ضد أخيه، والأمهات سيرمين أبناءهن، كل سيبحث عن سبيل لخلاصه منفرداً”، وتكملة النبوءة الخاصة بسوريا تقول: “في أوروبا سيحكم المسلمون!”، مشيرة إلى أن ذلك سيكون بحلول عام 2043.

 

وينسب إليها القول: “المصائب ستنهمر على كل مكان، وستمس جميع الشعوب، الناس ستمضي حافية عارية بلا مأوى ومن دون غذاء ولا ضوء، ما كان متحداً سيتفتت إلى قطع، وذلك غير بعيد عن روسيا”.

 

ويقال إن فانغا العرافة العمياء، التي توفيت عام 1996، عن عمر يناهز 85 عاماً، أدلت بمئات التنبؤات خلال 50 عاماً.

 

واشتهرت فانغا باسم “نوستراداموس البلقان”، نظراً لنجاح 85 % من تنبؤاتها، ويعتقد أتباعها أنها تنبأت بتسونامي عام 2004 ، إذ حذرت من “موجة ضخمة” تغرق المدن والبشر.

 

كما ادعت تقارير إعلامية تنبؤها بتفكك الاتحاد السوفيتي، وانفجار مفاعل تشرنوبل النووي،  وظاهرة الاحتباس الحراري، وتسونامي 2004، إذ حذرت من “موجة ضخمة” ستغطي ساحلاً كبيراً وستغرق مدناً تحت الماء”، وتفجيرات 11 سبتمبر (أيلول) بقولها: “إن شقيقين أمريكيين سيتعرضان لهجوم من جانب الطيور الفولاذية”.

 

وذكرت فانغا أن رئيساً أمريكياً أسود سينتخب في أمريكا، خلال حكم جورج بوش الأب، ولكن جاء بعد بوش الأب بيل كلينتون ثم جورج بوش الابن، مما أفقد فانغا مصداقيتها، وبعد موتها بـ12 عاماً، انتخب بارك أوباما رئيساً للولايات المتحدة.

 

وتحدثت فانغا عن تسرب إشعاعي في نصف الكرة الشمالي يبيد الزرع والضرع، مضيفة إليه هجوماً كيماوياً زعمت أن المسلمين سيشنوه ضد من يتبقى حياً في أوروبا.

 

وتعتبر بابا فانغا ذائعة الصيت، خاصة في دول شرق أوروبا وروسيا، واسمها الرسمي فانغيليا باديفا غوشتيروفا، ولدت عمياء في بلغاريا عام 1911 وتوفيت عام 1996، وكانت مقصداً للمشاهير والساسة لفترة طويلة من الزمن، ولها تسجيلات فيديو تحظى بإقبال كبير في الإنترنت، إضافة إلى الأفلام الوثائقية عنها والبرامج التلفزيونية التي تخصص لها بانتظام.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابو عطوان يقول

    لا يعلم الغيب الا الله ..كذب المنجمون ولو صدقوا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.