هذا ما كشفته التحقيقات مع قتلة عنصري الأمن الأردنييْن

0

(وطن – عمّان) أحالت الأجهزة الأمنية الأردنية، ثلاثةَ متهمين بمقتل ضابط وشرطي، إلى مدعي عام محكمة أمن الدولة، حيث تم ادراج القضية ضمن اختصاص ” المحاكم العسكرية”.

 

ورجحت المصادر ان يوجه الادعاء العام للمتهمين ثلاثة تهم، وهي: ” تشكيل عصابة اشرار وتهمة القتل وتهمة الاتفاق الجنائي “، عقب ضبط الأدلة الجرمية رافقها اعتراف مرتكبو الحادثة التي أودت بحياة النقيب جمال الدراوشه والعريف اسامه الجراروه، أول أمس الأول.

 

واثبت المختبر الجنائي ان الظرف الفارغ ” الرصاص ” الذي تم اخذه من مكان الجريمة تطابق مع الأسلحة التي وجدت في منزل القتلة الذين القي القبض عليهم أمس الأربعاء في قرية “صما” عربي محافظة اربد شمالي العاصمة الأردنية عمان.

 

وكان طاقم دورية أمنية قتلوا، فجر اليوم الثلاثاء، بحادث إطلاق نار من سلاح أوتوماتكي رشاش، أثناء قيامهما بالوظيفة الرسمية على طريق وادي العرب بمحافظة إربد شمالي العاصمة الأردنية، من قبل مجموعة مسلحة لاذت بالفرار إلى جهة غير معلومة.

 

وفرضت قوة أمنية طوقاً امنياً في محيط المنطقة ومنافذها في محاولة إلقاء القبض على المجموعة المسلحة، وفتح تحقيق أمني موسع للكشف عن أسبابها، قبل ان تم الكشف عن هوية الجناة، الذين تبين ان احدهم شقيق لشخص توفي خلال مداهمة أمنية لمطلوب شهدت تبادلاً لإطلاق الرصاص، اثر حالة اعتداء وتدنيس لحرمة المقابر الإسلامية في التاسع من تشرين الأول الماضي، والقي القبض حينهما على المطلوب ومجموعة أشخاص آخرين بتهمة الاعتداء على قوة الشرطة.

 

وأوضحت التحقيقات تورط شقيقه وابن عمه وصديق لهما – في التخطيط لارتكاب الجريمة وتنفيذها عقب التخطيط لقتل اي من رجال الأمن العام الأردني انتقاماً لمقتل شقيق اﻻول، بالاختباء وسط غابة بالمقربة من الطريق العام ترقباً لمرور دورية أمنية اقدم الجناة على إطلاق النار من سلاح أوتوماتيكي (كلاشنكوف) باتجاه طاقمها ولاذوا بالفرار من الموقع حيث استمرت حركة المركبة بعيدا عن موقع إطلاق النار بنحو الكيلو متر ادت لتدهورت نتيجة وفاة سائقها.

 

الجدير ذكره أن  عمل ينحصر بمتابعة المخالفات المرورية على الطرقات الخارجية، إضافة إلى متابعة ورصد الأشخاص المطلوبين للتنفيذ الأمني والقضائي.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.