هكذا نحرَ شاب مصري طفلين شقيقين لسرقة 500 جنيه!!

0

مأساوية دارت أحداثها داخل شقة بمدينة القاهرة الجديدة راح ضحيتها طفلان شقيقان على يد ابن خالتهما الجزار الذي ذبحهما ثم استولى على مبلغ 500 جنيه وفر هاربا.

وكشفت التحريات أن المتهم كان قد قرر قتل خالته وسرقتها إلا أنه في اليوم الذي شرع فيه في قتلها لم يعثر عليها بالمنزل فقرر قتل الطفلين، حيث أوهمهما باللعب معه ثم قيدهما بالحبال وذبحهما داخل غرفتهما، في الوقت الذي عادت فيه خالته ليؤكد لها أن الطفلين يلعبان في الشارع فطلبت منه إحضارهما ليفر هاربا عقب ذلك لتعثر والدة المجني عليهما على جثتي طفليها.

وعثر رجال المباحث من خلال المعاينة على جثة “محمد” يبلغ من العمر 12 عاما وشقيقته “شهد” 8 سنوات مقيدين بالحبال ومصابين بجرح ذبحي بالرقبة وطعنات بالصدر ملقيان بغرفة النوم.

وكشفت التحريات أن والدة الطفلين المجني عليهما تعمل محامية وتقيم بصحبة طفليها بالشقة، وأن ابن شقيقتها “على.ع.ج” 19 سنة جزار أوهمها أنه تشاجر مع والدته وطلب منها الإقامة لديها بالشقة، حيث كان قد اتخذ قرارا بقتل خالته لسرقتها لاعتقاده أنها تمتلك ثروة، وأحضر معه سكين لتنفيذ الجريمة إلا أنه خلال اليومين الذي أقام فيها بالشقة لم يتمكن من تنفيذ الجريمة حتى انتهز فرصة خروج خالته لشراء بعض المتعلقات وأوهم طفليها باللعب معهما داخل غرفتهما، حيث قيدهما بالحبال ثم ذبحهما بسكين كانت بحوزته وسدد لهما عدة طعنات حتى فارقا الحياة ثم فتش في الشقة بحثا عن الثروة إلا أنه لم يعثر إلا على مبلغ 500 جنيه فاستولى عليه.

كما توصلت التحريات أنه عقب حصول المتهم على المبلغ المالي فوجئ بعودة خالته إلى الشقة فذكر لها أن طفليها يلعبان بالشارع، فطلبت منه إحضارهما واستغل المتهم الفرصة وفر هاربا، لتكتشف والدة الطفلين الجريمة عقب دخولهما غرفتهما لتعثر عليهما مقيدين بالحبال وغارقين فى دمائهما. وبتكثيف التحريات تم التوصل إلى أن المتهم توجه إلى مسكن أحد أصدقائه بمنطقة المنيب بالجيزة، وبنشر الأكمنة تم القبض على المتهم بعد مطاردته، حيث حاول الهروب بالقفز أعلى أسطح المنازل المجاورة لمسكن صديقه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الجريمة وأرشد عن مكان السلاح المستخدم في الحادث.

وبمواجهة المتهم اعترف بما نسب اليه وقتله الطفلين لاعتقاده إن والدتهما تمتلك ثروة طائلة، وأنه قرر التخلص منهما حتى لا يرشدان عليه بعدما فشل فى قتل خالته، وحرر محضر بالواقعة وباشرت النيابة التحقيق.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.