”القسام” تعرض فيديوهات استولت عليها من حواسيب الجيش الإسرائيلي

0

عرضت قناة “الأقصى” الفضائية، التابعة لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، مساء السبت، مشاهد فيديو جديدة، قالت إن كتائب القسام، الجناح المسلح للحركة، استولى عليها من حواسيب الجيش الإسرائيلي.

واحتوت المشاهد ما يُعتقد أنه تصوير جوي من طائرات استطلاع إسرائيلية، لمقاتلين ينتمون لكتائب القسام، خلال وجودهم داخل الأراضي الإسرائيلية، في المنطقة المحاذية للقطاع، خلال عودتهم بعد تنفيذ عملية عسكرية في بداية الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.

وقالت فضائية الأقصى، إن الفيديو يعود لعملية وقعت يوم 19 يوليو/تموز الماضي، حيث نفذت كتائب القسام، عملية وصفتها بأنها “خلف خطوط العدو”، حينما اقتحمت موقعا عسكريا إسرائيليا يعرف محليا باسم “موقع أبو مطيبق”، شرق قطاع غزة، بواسطة نفق تحت الأرض.

وأضافت إن المجموعة هاجمت 3 سيارات عسكرية، وتمكنت من استهداف سيارتين، فيما نجحت السيارة الثالثة من الفرار، الأمر الذي أوقع قتلى وجرحى (لم تحدد عددهم) في صفوف الجيش الإسرائيلي.

وأظهر الفيديو مشاهد لمسلحين يعودون مشيا على الأقدام، مخترقين السياج الفاصل بين قطاع غزة، وإسرائيل.

ولم يتسنَ التأكد من صحة الفيديو، من قبل الجيش الإسرائيلي، الذي لم يعقب حول الأمر حتى 19:30(تغ).

وقالت فضائية الأقصى في تعقيبها على الفيديو، إن المشاهد تظهر المقاتلين، يعودون باطمئنان تام، مشيا على الأقدام، عبر السياج الفاصل، وليس عبر النفق الذي تسللوا منه للموقع الإسرائيلي.

كما عرضت القناة صورا لبندقيتين من نوع M16 قالت إن المقاتلين استولوا عليهما، خلال العملية.

وقالت إن العملية تكشف عن “جرأة كتائب القسام، وضعف الجيش الإسرائيلي”، حيث أن المنطقة التي نفذت فيها العملية، تصنف بكونها من أكثر المناطق تحصينا من قبل الجيش.

وهذا هو المقطع الثاني الذي تعرضه كتائب القسام، خلال يومين، لمشاهد قالت إنها استولت عليها من حواسيب تابعة للجيش الإسرائيلي.

وأظهر مقطع مدته 5 دقائق ونصف، نشره موقع مقرب من حماس يدعى “مجد” الخميس الماضي، مقاتلين يشنون عملية داخل قاعدة زيكيم العسكرية الإسرائيلية الواقع شمال قطاع غزة، في التاسع من شهر يوليو / تموز الماضي.

وقال الموقع إنّ هذه المشاهد تم الحصول عليها من خلال اختراق قراصنة فلسطينيين، لشبكة حواسيب تابعة للجيش الإسرائيلي.

ويظهر ذلك الفيديو اشتباكا مسلحا مباشرا بين المقاتلين الفلسطينيين، وقوات إسرائيلية، من مسافة قريبة للغاية، حيث حاولوا تفجير إحدى الدبابات الإسرائيلية.

وقالت صحيفة إسرائيلية، مساء الخميس الماضي، إن الجيش الإسرائيلي، شرع في التحقيق بحادثة تسريب مقطع الفيديو المصنف “سري للغاية” من حواسيبه.

ودعا المحلل العسكري في صحيفة “معاريف” يوحاي عوفر، الجيش الإسرائيلي إلى فتح تحقيق عاجل للوقوف على تفاصيل التسريب الفيديو المنصف “سري للغاية”.

وخلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، أعلنت كتائب القسام الجناح المسلّح لحركة حماس، أنها كبدت الجيش الإسرائيلي خسائر فادحة، وتمكّنت من أسر جندي إسرائيلي، يدعى أرون شاؤول، خلال عملية نفذتها شرقي غزة.

وتتهم إسرائيل حركة حماس، باحتجاز جثة ضابط آخر، (هدار غولدن) قُتل في اشتباك مسلح شرق مدينة رفح في 1 أغسطس/آب الجاري، وهو ما لم تؤكده الحركة أو تنفه حتى الآن.

وأفادت بيانات رسمية إسرائيلية بمقتل 68 عسكريا، و4 مدنيين إسرائيليين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، وإصابة 2522 إسرائيلياً، بينهم 740 عسكريا، خلال الحرب الأخيرة.

وكشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية الأربعاء الماضي أن 500 جندي إسرائيلي، أصبحوا معاقين جراء إصابتهم في الحرب على القطاع.

(الأناضول)

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More