ارشادات لتحسين المزاج

0

في حياة تتسم بكثرة التوتر قد يصعب الحفاظ على المزاج الجيد لأن الأمر لا يتم بعصا سحرية لكن هناك بعض الارشادات لتحسين المزاج.

المرحلة الأولى كن هادئا

ان البحث عن الهدوء وراحة البال أمر ليس بالمستحيل خاصة اذا تم التفكير في الوسائل المساعدة على تحسين المزاج ومنها القراءة خاصة الكتب الباعثة على التحفيز الفكري والخلق والإبداع كذلك لا تبدي حاجتك للآخرين لأن استعانتك بالناس في كل أمورك تجعلك غير قادر على تدبير شؤونك بمفردك وبالتالي تحد من مستوى اعتمادك على نفسك.

ابدأ نهارك بالتفاؤل والابتسامة في وجه الآخرين لأنها صدقة وتحسن مزاجك وتجعل الآخر يتودد اليك في حين يميل الناس للابتعاد عن الشخصية الفضة والتي تتصرف بعنف وعدوانية وتختار أن تكون حتى ملامح وجهها عبوسة وتعبر عن الحزن والغضب و لأنها أيضا تحمل كثير من الشحنات السلبيات.

لتحسين المزاج أيضا يجب أن تقبل ذاتك بكل عيوبها وسلبياتها ثم تنمية صفاتك الايجابية والبحث عن المهارات التي يمكن أن تساعد على تحسين المزاج وتحافظ على الهدوء عبر ممارسة رياضة معينة أو هواية مميزة والأهم أن تعيش حياتك كما اختارها الله لك ولا تعيش وأنت تقلد الآخرين وبالتالي تعيش حياة غير حياتك.

المرحلة الثانية اكتشف ذاتك

ان اكتشاف الذات يجعلك تفهمها أكثر وبالتالي تحسن التعامل معها وتحسن المزاج لأنك تدرك ماهية مشاعرك أفكارك وتطلعاتك وأهدافك وبالتالي يحسن المرء ابراز ما يجب ابرازه والتعامل بود مع الناس شيء جيد اذا لم يتخطى حدود المنطق والمقبول لأن الافراط في اظهاره يتحول لإزعاج للآخر ويضحي مصدر مضايقة ، لذلك تعامل فقط بود دون أن تفرض نفسك على أحد.

المرحلة الثالثة ابحث عن الحوار الجيد

ان المحادثة الجيدة لا تقتضي بالضرورة سرد قصص مشابهة أو التعليق على أي قصة لكن حسن التدخل في الوقت المناسب وهو ما يفترض حسن الاصغاء وأخذ وقت لتحليل ما استمعت اليه ثم ابداء الرأي المقنع بوضوح ولغة مفهومة لمن حولك أي عدم استخدام مصطلحات قد لا يفهمها من يحاورك لكن التكلم بذكاء وثقة .

اخلق جو المرح والنكتة

ان ملء الأجواء بالمرح والنكتة يساعد على تحسين المزاج وكسر الروتين وبالتالي العيش في سعادة وبأجواء صحية ولعل أهم شيء لتحسين المزاج هو الحفاظ على حالة الهدوء ففي بعض الأحيان يعيش الانسان مواقفه تجعله يفقد السيطرة على أعصابه ينهار بالبكاء أو يصاب باليأس والإحباط فيكون المزاج في حالة سيئة هو أمر قد يحصل ويجب التعامل معه بذكاء بالتعبير عن مشاعرك السلبية بينك وبين نفسك خذ وقتك للبكاء أو الصراخ بمفردك ثم خذ نفسا عميقا واجعل نفسك تعيش حالة الهدوء وثق بأن الله سيجعل بعد عسر يسرا وأن الضيق سيتبعه الفرج.

المرحلة الرابعة لا تفعل أشياء سلبية لتحسين المزاج

ان البحث عن تحسين المزاج يتخذ عند بعض المراهقين والشباب صبغة التحدي المرتبطة بالقيام ببعض الأمور على سبيل المغامرة ومن ذلك شرب الكحول أو تعاطي أنواع المخدرات أو السجائر قصد بث الثقة المنعدمة في النفس ولفت الانتباه وبالتالي تحسين المزاج وهو أمر له عدة عواقب سلبية.

المرحلة الخامسة ابحث عن أسلوبك الخاص في الحياة

البس الأشياء التي تحب والتي تجعل المزاج يكون في صورة أفضل لأن المظهر الخارجي يؤثر بشكل كبير على الداخل ، كما أن تناول بعض الأطعمة التي تحب من شأنه أن يكون له نفس التأثير على المزاج.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More