إخوان سوريا: لن نؤيد أي تدخل دولي، ما لم تكن رصاصته الأولى في رأس بشار الأسد

0

قال رئيس المكتب الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا، إنّ تجاهل الغرب طوال ثلاث سنوات لإرهاب الأسد وميليشيا “حزب الله” ومرتزقة إيران في سوريا، وعدم القيام بإجراءات حازمة وجدية لمنع إرهابهم، ثم البدء مباشرة ببناء حلف دولي للتدخل ضد تنظيم الدولة “داعش”، هو عين النفاق الغربي، في أحسن الظن.

وفي تصريحات نشرها الموقع الرسمي لإخوان سوريا، غمز “عمر مشوح” من قناة “الائتلاف الوطني، معتبرا أن ما صدر عن بعض الكيانات السياسية من طلب لتدخل الغرب من أجل ضرب تنظيم الدولة، دون النظام، لا يتوقع منه أن يخدم الثورة، ورأى في ذلك مجرد استجابة للطلب الغربي فقط.

وأكّد “مشوّح” أن جماعة الإخوان المسلمين السورية لن تؤيد أي تحالف دولي للتدخل في سوريا “دون أن تكون الرصاصة الأولى في رأس الأسد”، مشدداً على أنّ الأسد هو الإرهابي الأول في سوريا، الذي قام بمجازر وقتل وإجرام راح ضحيته حتى الآن أكثر من 200 ألف شهيد.
كما شددّ “مشوّح” على أنّ المعركة الأولى والأساسية هي مع نظام الأسد، ولا يمكن أن تنحرف بنادقنا إلى غيره، لأنّ وجوده يعني استمرار الإرهاب بكافة أشكاله، وأنّ غياب الأسد ونظامه يعني توقف الإرهاب ليس في سوريا وحدها بل في المنطقة كلها.

واعتبر مشوّح أنّ على تنظيم “الدولة الإسلامية” الكف عن إرهابه وجرائمه التي شغلت الثوار عن معركتهم الرئيسية. مضيفا: “لن يسعنا الوقوف صمتاً أمام أيّ اعتداء منها، فمن حقنا الدفاع عن أنفسنا وثورتنا ومكتسباتها، لكن معركتنا الأولى معها فكرية، ونتمنى أن يعود البعض إلى رشدهم، فنحن نفرّق بشكل واضح بين طبقة من داعش مغرّر بها وتم التلاعب بأفكارها ويمكن أن تعود إلى جادة الحق، وبين طبقة لها أجندات خارجية تعمل على حرف مسار الثورة وتتبنّى فكراً تكفيرياً، وتقوم بأعمال مخالفة للمنهج الإسلامي بطريقة موجّهة، فهؤلاء معركتنا معهم تتعدّى الفكرية حتى نستطيع كفّ شرهم”

زمان الوصل

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More