ضاحي خلفان: بشرى الأسد امرأة ضعيفة.. واستغرب من ينتقد الإمارات بسببها

0

أكد الفريق تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، وجود شقيقة بشار الأسد “بشرى” في دبي مع أولادها، وأبدى استغرابه من الاتهام التي توجه للإمارات بخصوص إيواء ، وقال في مقابلة أجرتها معه مراسلة  ”سي ان ان” أن بشرى الأسد امرأة ضعيفة أتت بأولادها بعد مقتل زوجها إلى دبي للاستقرار.

وكان الفريق ضاحي خلفان نصح بشار الأسد بالتنحي، وقال: ” لو كنت مكانه لتنحيت ولجئت بشخص مقبول” واضاف: ” بشار الأسد غير مقبول خليجياً، ولا عربياً، ولا إسلامياً، ولا عالمياً”.

وكانت بشرى الشقيقة الوحيدة للرئيس السوري بشار الأسد انتقلت للعيش في دبي برفقة أولادها بعد أن فقدت زوجها في تفجير بدمشق في 18 تموز/ يوليو الماضي مع ثلاثة آخرين من كبار المسؤولين الأمنيين.

ومن جهة اخرى نفى الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، بشكل قاطع وجود سياسة خاصة في التعامل مع أتباع المذهب الشيعي بدولة .

وأكد خلفان أن أجهزة الأمن بالإمارات ليست لديها تعليمات للتعامل بعنف مع أي شيعي، موضحا أن الممارسات الشيطانية للشيعي المتطرف وكذلك السني المتطرف مرفوضة، على حد تعبيره.

وأشار خلفان، في الجزء الأخير من مقابلة أجرتها معه شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إلى أن الإمارات بلد يرحب بكل الناس.. يعيشون في دولة لا توجد بها كراهية لأي عنصر أو جنس أو لون أو دين، لأنها تحترم اختلاف الثقافات.

وفي رده على ما يتعلق بإقامة بشرى الأسد شقيقة الرئيس السوري في الإمارات، قال خلفان:«ما ذنب بشرى بنظام الأسد.. امرأة عربية أتت بأولادها بعد أن قٌتل زوجها.. امرأة ضعيفة جاءت إلى هنا لتستقر لماذا هذا الحقد بشأنها؟»، متسائلا: «كيف يتهمنا العالم بأننا ملجأ لجماعات مسلحة؟”.

 ولم ينف خلفان مراقبة الأمن أجهزة البلاك بيري وما على شاكلتها، إلا أنه شدد على أن ذلك لا يتم إلا وفقًا للقانون، وأن تكون هناك موافقة من النيابة بالمراقبة مبنية على مبررات لغايات ودلائل أمنية تدفع النائب العام إلى هذا القرار. وعند سؤاله على التغريد كثيرًا على تويتر قال: «هذا الموقع نقله حضارية.. من له الحكم بتكميم أفواهنا.. نحن أمام جهاز في يدي السكران والمجنون والمستهتر وصاحب النكتة”. وفيما يخص اغتيال القيادي بحركةحماس محمود المبحوح في دبي، ذكر: «ألقي القبض على ثلاثة من المتهمين، لكن في دول أوربية، والمحامون هناك أخرجوهم بكفالات ولم يعودوا إلى الدول الأوربية التي خرجوا منها بالكفالة. وأضاف: للأسف الشديد الدول الأوربية تخضع لنظام وجبروت السلطان الإسرائيلي اليهودي.. هذا الأمر لا كلام فيه.. هذه الدول الكبيرة تعجز عن تطبيق القانون مع دويلة إسرائيل”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.