رئيس المنتدى الخليجي يعقد جولة محادثات مع ممثلي هيومن رايتس حول انتهاكات حقوق الإنسان في دول الخليج

0

التقى رئيس لمؤسسات المجتمع المدني السيد/ مع وفد هيومن رايت ووتش الذي زار الكويت مؤخرا وعقد مؤتمرا صحفيا حول تقريره السنوي لعام 2013 والذي رصدوا به العديد من الانتهاكات التي حصلت المنطقة العربية بشكل عام وبمنطقة الخليجي بشكل خاص ، هذا وبعد الانتهاء من المؤتمر الصحفي لهيومن رايت ووتش الذي عقد في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان وحضره أعضاء الجمعية ونشطاء حقوق الإنسان في الكويت ، التقى السيد/أنور الرشيد رئيس المنتدى الخليجي لمؤسسات المجتمع المدني مع وفد ووتش ودار نقاش حول استشراء انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة الخليج ، هذا وقد أعرب الرشيد للوفد الزائر عن شكره وتقديره لما تقوم به هيومن رايت ووتش وطلب التركيز على قضية منع تنقل نشطاء الخليج بين دول الخليج نفسها وأيضا مصادرة الجوازات وحرمان النشطاء من كافة حقوقهم المشروعة واتخاذ تجريد النشطاء من هويتهم الوطنية كعقاب لنشاطهم سواء السياسي أو الحقوقي الذي اصبح بحد ذاته عقوبة بدون أحكام قضائية ، كما تطرق بحديثه عن سجناء الرأي والضمير في دول الخليجي مثل قضية داعية الحقوق المدنية والإنسانية الدكتورعبدالله الحامد الذي يواجه سجن لمدة احد عشر سنة بسبب مطالبته باحترام حقوق الإنسان ورائف بدوي الذي يواجه حكم بالإعدام بتهمة الردة عن الدين الإسلامي وهذا مجافي للحقيقة والدكتورمحمد القحطاني والعديد من الشخصيات الحقوقية في المملكة العربية السعودية التي تواجه أحكام قاسية و أخرهم فوزان الحربي و مؤكد لن يكون أخيرهم ، و أحمد منصور الشحي من دولة الإمارات العربية المتحدة الذي لازال محروم حتى اليوم من جواز سفره رغم براءته من كل التهم التي وجهة له وأيضا تطرق لقضية وكيل النيابة الإماراتي محمد الزعبابي اللاجئ في بريطانيا اليوم و زوجته التي أختطفها الأمن الإماراتي على الحدود الإماراتية العُمانية و إطلاق سراحها بعد قرابة أسبوع من الاختطاف و أيضا سجناء الرأي في البحرين التي أصبحت رائدة في انتهاكات حقوق الإنسان وأيضا للأحكام القاسية التي يتعرض لها شباب الحراك الكويتي و المحاكمات التي تُجرى لهم و أيضا تطرق الحديث حول حقوق الإنسان في سلطنة عُمان و قضية خلفان البدواوي و نبهانا لحنشي اللاجئين خارج بلدهم بسبب أرائهم السياسية ، هذا وقد أتفق الطرفان في ختام اللقاء الذي دام أكثر من ساعة بأن تستمر الاتصالات بين الطرفين و تزويد كل طرف الأخر بأخر المعلومات والمستجدات في ساحة انتهاكات حقوق الإنسان في دول الخليجي التي أتفق الطرفان على أنها سوف تشهد تصعيدا خطيرا في المرحلة المقبل وذلك كنتيجة طبيعية لمطالبات الشعوب بحقها بالحرية والديمقراطية.

المنتدى الخليجي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.