دعا رجل الدين الشيعي العراقي اليوم إلى ضرورة نبذ “الخلاف بين المملكة العربية والجمهورية الاسلامية الايرانية ، وإنهاء الحرب في اليمن والبحرين وسوريا ، وتوجيه التحالف الإسلامي الذي تقوده المملكة نحو لتحريرها ، وإلا “فأنه الذل والعار لنا ولها إذا لم تقم بذلك.

 

وطالب “الصدر” في كلمة له تعليقا على قرار “ترامب” بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، الحكومة العراقية بإغلاق السفارة الامريكية، مطالبا بـ “اجتماع طارئ لجميع الفصائل العراقية المجاهدة وفي أي مكان يرغبون به لتدارس موضوع القدس″ ، داعيا الفصائل العربية والاسلامية الى اجتماع طارئ بهذا الخصوص وفي أي مكان وبأسرع وقت ممكن و تنظيم مظاهرة موحدة ليس في العراق فحسب بل في جميع الدول العربية والاسلامية وفي زمان واحد لتكون خطوة أولية وليس نهائية.

 

وحذر الصدر من “القدرة على الوصول الى حدودها عن طريق سوريا” ، معربا عن استعداده لأن “يكون أول جندي وليس أول قائد فيما إذا وافقت كل الفصائل على مواجهة ، ولا سلام مع دول الشر والاستكبار والاستعمار”.

 

وطالب الشعب الفلسطيني بـ “عدم الرضوخ لهذا القرار بأي صورة من الصور ،وتجديد الثورة من جديد ، فمازالت ثورة الحجارة وثورة السكين تتكلم”.

 

ودعا منظمة الدول الاسلامية وجامعة الدول العربية إلى “مواقف جهادية تحد من الانتشار الإسرائيلي والامريكي في المنطقة ، وكذلك الى تفعيل دورها وعدم الاكتفاء بالشجب والاستنكار الذي اعتادت عليه سابقاً”.