أكد رئيس تحرير صحيفة “السياسة” الكويتية أحمد الجار الله والمرافق للوفد الكويتي الذي وصل للرياض الخميس، انعقاد قمة مجلس التعاون الخليجي في الكويت في كانون الأول/ديسمبر المقبل، مما يعتبره مؤشرا على أن بات وشيكاً.

 

وقال الجار الله في لقاء مع برنامج “مسائية DW” من أثناء زيارة وفد كويتي للوساطة في إن القمة ستنعقد وستحضرها كل الدول الخليجية بما في ذلك ، مضيفا ان “بقاء تغرد خارج السرب سيجعلها عرضة لأجندات اخرى”.

ودار حوار ساخن بين الجار الله والخبير السياسي حافظ الميرازي على قناة “دوتشيه فيلة” الألمانية، حول دور في المنطقة وما اعتبره الميرازي جنوح ولي العهد السعودي للتأزيم، موضحا أن الازمة مع قطر غدت فعلا “صغيرة” بعد تعدد الأزمات التي انتجها بن سلمان ذاته.

وكانت الكثير من التكهنات قد أثيرت في الآونة الأخيرة حول انعقاد القمة الخليجية من عدمه، خصوصا وأنها ستنعقد في الكويت التي يفترض أنها ترعى وساطة بين دول المقاطعة (السعودية والامارات ومصر والبحرين) من جهة، وقطر من جهة أخرى.

 

وتطرق الحوار الى مستقبل قناة التي اعتبرها الجار الله “فقدت بريقها”، مبررا بذلك للمُحاوِرة ديمة ترحيني عدم إدراج وزير الخارجية السعودي مسألة اغلاق بين المطالب الاخيرة المطلوب من قطر تلبيتها. ويظهر من حديث الجار الله أن الدول الأربعة تراجعت عن مطلب إغلاق أو اعتبرته ثانويا بالنسبة للمطالب الأخرى.