تعليقا على إشادة وزير الخزانة الأمريكي “” بولي العهد السعودي بشأن اعتقال الأمراء ورجال الأعمال في ومصادرة ثرواتهم بزعم محاربة الفساد، قال الكاتب السعودي تركي الشلهوب إن هذا التصريح يشير إلى أن هذه الثروات ستتحول مباشرة للخزانة الأمريكية.. بحسب تعبيره.

 

ودون “الشلهوب” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) معلقا على تصريحات وزير الخزانة الأمريكي التي قال فيها إن محمد بن سلمان يقوم بعمل عظيم بشأن ثروات المعتقلين، ما نصه: “يبدو أن أموال المعتقلين سيتم تحويلها للخزانة الأمريكية بشكل مباشر”.

 

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، في تصريحات له أمس، الجمعة، إن الولايات المتحدة تراقب الوضع في السعودية وسط تقارير عن أن السلطات في تفاوض الأمراء ورجال الأعمال الذين تحتجزهم بتهم فساد من أجل الحصول على أموال منهم مقابل حريتهم، مشددا على أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “يقوم بعمل عظيم”.

 

وأبلغ “منوتشين” تلفزيون “سي أن بي سي” عندما سئل عن اتفاقات لتسليم الثروات مقابل إطلاق سراح المحتجزين؛ “أعتقد بأن ولي العهد يبلي بلاء حسنا على صعيد إحداث تحول بالبلاد”، مضيفا أن الولايات المتحدة “تراقب الوضع بالتأكيد”.

 

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر مطلعة، أن السلطات السعودية تبرم اتفاقات مع بعض الموقوفين في الحملة على الفساد تتضمن تخليهم عن أصول وأموال مقابل إخلاء سبيلهم.

 

وقال مصدر للوكالة، إن الاتفاقات تشمل فصل الأموال السائلة عن الأصول كالعقارات والأسهم، والاطلاع على الحسابات المصرفية لتقدير القيمة المالية.

 

وذكر المصدر أن أحد رجال الأعمال سحب عشرات الملايين من الريالات السعودية من حسابه بعد أن وقع على اتفاق، وأن مسؤولا كبيرا سابقا وافق على التخلي عن ملكية أسهم بأربعة مليارات ريال.

 

وقال مصدر ثان مطلع على الموقف إن الحكومة السعودية انتقلت هذا الأسبوع من تجميد الحسابات إلى إصدار تعليمات “بمصادرة الأموال والأصول”.

 

ولم يصدر تعليق من الحكومة السعودية على هذه الاتفاقات، ورفضت المصادر نشر أسمائها؛ إذ إن هذه الاتفاقات غير معلنة.