انتحر يدعى إيهاب أوزون، في بث مباشر عبر موقع “فيس بوك”، بسبب ابنته من شاب دون موافقته.

 

وخلال حديثه حاول أفراد عائلته إثناءه عن الانتحار من خلال التعليقات التى انهالت على البث المباشر، لكنه تجاهلها وواصل خطوته نحو الانتحار، مطلقا الرصاص على رأسه.

 

ويُظهر الفيديو “أوزون”  وهو يمسك مسدسا، قبل إطلاق النار على رأسه: “خلال أسعد يوم في حياة ابنتي، اتصلوا بي وقالوا أبي قم بزيارتنا، لم يقم أحد بالسؤال عني أو معاملتي كرجل، لقد أخذ والد زوجتي دوري كأب، ووافق على زواج ابنتي دون وجه حق”.

 

وتابع المواطن التركي: “لم يقل أحد إن والد هذه الفتاة على قيد الحياة، رغم أنني كنت أنتظر من ابنتي وعائلتي أن يدعوني لأكون معهم، قد يقول البعض إنني أقوم بمجرد استعراض، لكنني لا أريد لأحد أن يتعرض لما تعرضت له، لذا بعد فترة وجيزة سأنهي حياتي بهذا المسدس الذي أحمله في يدي”.

 

وطالب الرجل البالغ من العمر 54 عاما، بعدم حضور ابنته أو أفراد عائلته “الذين تسببوا له في أذى” لمراسم جنازته.