تعمد نشطاء موقع التدوين المصغر تويتر تدشين هاشتاج تضامني مع دولة نكاية في التي ظهرت نواياهم السيئة جلية، الهاشتاج الذي جاء تحت عنوان “” بعدما أعادت الجمعية العامة للأمم المتحدة انتخاب قطر عضواً في مجلس حقوق الإنسان بحصولها على 155 صوتا.

 

 

وعبر النشطاء عن تضامنهم الواسع مع دولة قطر ضد الحصار الجائر المفروض عليها، مشيرين إلى أن فوز قطر بمثل هذا المنصب يمثل 155 صفعة جديدة لدول الحصار وقاداته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي صفعة جديدة لدول الحصار هي الأقوى منذ بدء الأزمة، أعادت الجمعية العامة للأمم المتحدة انتخاب قطر عضواً في مجلس حقوق الإنسان بعد حصولها على 155 صوتا في الجمعية العامة للأمم المتحدة من إجمالي 193 صوتا.

 

وعكست هذه النتيجة مكانة قطر الدولية وفشل حملات دول الحصار المتواصلة وافتراءاتها المستمرة في تحقيق أهدافها.

 

وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، على اختيار 15 عضوا من أعضاء مجلس حقوق الإنسان السبعة والأربعين، ليحلوا محل الأعضاء الذين تنتهي ولايتهم في الحادي والثلاثين من ديسمبر المقبل.