قالت مصادر سياسية ان الاتصالات التي حصلت في العاصمة الاردنية “عمان”, مؤخراً وجمعت خبراء امريكيون وروس حول اقامة مناطق عازلة على طول الحدود الأردنية السورية توسعت وشملت من الملفات والقضايا ولم تؤدي لإتفاق مباشر على شيء محدد

 

. وقال مصدر متخصص بمتابعة التفاصيل ان الإجتماعات التي عقدت في عمان بين ضباط روس وأميركيين توقفت بعد عرض الجانب الأمريكي لتصور يتضمن إقامة مناطق آمنة بلا إيرانية تبدأ من حوض اليرموك في الريف الغربي لدرعا مرورا بمدينة درعا ومحافظة السويداء وصولا لنقطة التنف الحدودية كمرحلة أولى.

 

وقال الراصد والباحث الأردني المتخصص بالشأن السوري صلاح ملكاوي أنه وفي المرحلة الثانية تم بحث شريط آمن يبدأ من نقطة التنف وينتهي بمدينة كوباني.

 

وعد الروس حسب ملكاوي بنقل هذا التصور لقياداتهم ، وحمل الجانب الأميركي الروس رسالة تهديد للإيرانيين مفادها أن لن تتورع عن أهداف إيرانية داخل الأراضي السورية أو العراقية وحتى داخل الأراضي الإيرانية إن تعرض أي جندي أمريكي لسوء.