سُجِنَ رجل مدى الحياة، بعد اتهامه باغتصاب وذبح أمّ فرنسية من أصول تونسيّة، في مدينة “نيم” جنوب .

 

واتهم “روبرت بلانت” البالغ من العمر (36 عاماً)، من دارتفورد، بقتل “جوديا زيمات” البالغة من العمر (34 عاما)، ذبحاً، بعد الاعتداء الجنسي عليها.

ووقعت الجريمة بينما كانت “زيمات” تمارس رياضة الركض قرب منزل القاتل.

وقال المدعي العام “ستيفان برتراند” لمحكمة سجن “نيم” إنّ الضحيّة وهي أمّ لثلاثة اطفال حاولت يائسة الدفاع عن نفسها، ولكنها طُعنت حتى الموت في رقبتها.

وتم اكتشاف جثتها من قِبَل الشرطة بعد ساعات من الحادثة التي وقعت يوم 24 يناير 2013.بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية

وأصر المتهم خلال المحاكمة وفق ما اطلعت عليه وطن، على أنه كان يُعاني من “انفصام”، غير أن المدعي العام قال إن المتهم ليس مجنوناً، وأنّه ارتكب وحشية.

 

من جهته، قال “جيروم بورسيكان” محامي المتهم، إن 10 سنوات ستكون “حكما عادلا” على موكله، مشيراً إلى أنّه سيستأنف الحكم الصادر على “بلانت”، مُستشهداً بتقريرٍ يشخّص انفصاماً عانى منه موكله.