أثارت الفنانة السورية “” ضجّة مؤخراً خلال ٍ لتكريم عدد من الفنّانين في لبنان، عبر قيامها بحركات غير أخلاقية، رُغم طلب منظم الحفل عدم الحديث في السياسة.


وأكد من حضروا المهرجان أنّ رغدة لم تكن في أفضل أحوالها، وكانت في حالة سكر شديد، وعلا صراخها وشتمت، وقامت بحركات وتصرفات غير لائقة.


الدكتور هراتش صاحب المبادرة التي حضرها عدد كبير من نجوم الوطن العربي، من بينهم: لبلبة، وسمير صبري، وفاروق الفيشاوي، ودريد لحام، ويوسف شعبان، وصلاح تيزاني، وألفيرا يونس، وعبد المجيد مجذوب وغيرهم، بدا متحفظاً في التحدّث حول ما فعلته الفنانة رغدة، وأشار إلى أنّ وقائع الحفل الذي سوف يبثّ عبر شاشة MTV سوف تكشف كلّ شيء.


وقال لمجلة “سيدتي”  : “رغدة كانت ضيفة المهرجان وأهلا وسهلاً بها في بلدها لبنان”.

 

وعن حقيقة ما حصل خلال التكريم، أوضح أنّه ليس جيداً أن أتكلّم عن ضيفتي خصوصاً وأنني أحبّ ماضيها الفنّي كثيراُ”.

 

وعمّا إذا كان يعتبر أن طلبه منها عدم التحدث في السياسة هو السبب في تصرفاتها، قال: “أنا طلبت منها ألّا تتكلم في السياسة ولا شيء أكثر. هي لبّت الدعوة وفي اللحظة الأخيرة قررت ألّا يتم تكريمها”.


ولأنّ هناك من يعتبر أنّ بعض الإعلام ضخّم ما جرى، أجاب د.هراتش قائلاً: هي قالت على المسرح لا أريد التكريم وهي حرة، عندما حضرت قالت شكراً على الاستقبال، وفي اليوم التالي رفضت التكريم”.

 

وعن سبب رفضها للتكريم، قال: “يجب أن تسألوها. ولا يمكنني القول سوى أهلا وسهلاً بكِ في بلدكِ لبنان”.