أدانت محكمةٌ إماراتية شاباً وفتاة آسيويين، بتهمة اقتحام منزل إماراتي دون إذنه، وممارسة الجنس فيه برضاهما، بينما أنكرَ المتهمان ما وُجّهَ لهما.

 

وقضت المحكمةُ بسجن الفتاة مدة عام مع الإبعاد، وسجن الشاب مدة شهرين والجلد 800 جلدة مع الإبعاد عن الدولة بعد انقضاء العقوبة.

 

وأنكرت المتهمة أمام المحكمة ممارستها الجنس مع المتهم، مؤكدة أنها لم تلتق به وأنه هو من دخل مسكن كفيلها، وحاول التودد إليها، لكنها لم تستجب له وطالبت بالبراءة وتسفيرها إلى موطنها، موضحة أن لديها ظروفا عائلية صعبة وتستلزم سفرها إلى موطنها.

 

وبحسب موقع “آراء الإخبارية”، فقد أنكر المتهم -بدوره- اختلاءه بالمجني عليها، وأنه هتك عرضها بالرضا ومارس الجنس معها، وطالب ببراءته من  التهم الموجهة إليه. وبناء على الوقائع حكمت المحكمة بحكمها السابق.